حملة فيسبوكية لناشطات مغربيات تحت عنوان “بغيت نتزوج”

أثارت حملة فايسبوكية قادتها ناشطات ببعض المجموعات بمواقع التواصل الاجتماعي الكثير من الجدل بالنظر لخصوصيات المجتمع المغربي و كذا لمضامين الحملة التي اعتبرت غير مسبوقة.

و اختارت الناشطات اللواتي قمن بالدعاية لهاته الحملة الفايسبوكية كشعار لها عبارة “بغيت نتزوج” ، مؤكدات في منشورات لهن ان المرأة من حقها التعبير عن مكنوناتها بكل حرية إسوة بالرجل خاصة فيما يتعلق بالأمور المرتبطة بالزواج.

و لقيت هاته الحملة الفايسبوكية تفاعلا كبيرا بعد أن تم تأسيس مجموعة لهذا الغرض للنقاش حول موضوع العنوسة و ظاهرة العزوف عن الزواج، حيث أجمعت العديدات ممن علقن على موضوع الحملة بالقول “ماشي عيب نطالبو بالزواج و لي هو حق مشروع “.

و حظيت مجموعة من التدوينات المتعلقة بحملة “بغيت نتزوج” بعدد كبير من عبارات الإعجاب داخل المجموعة الفايسبوكية خاصة ان عددا منها أماطت اللثام عن واقع مر يتخبط فيه المجتمع المغربي و الذي ينظر بشكل دوني للمرأة المتحررة صاحبة الرأي المخالف للأعراف و التقاليد.

و كانت مجموعة من التقارير غير الرسمية التي صدرت مؤخرا أكدت أن حوالي ثمانية ملايين إمرأة مغربية يعانين من شبح العنوسة في ظل ارتفاع نسب العزوف عن الزواج و هو رقم جد مهم يدق ناقوس الخطر حول ظاهرة تفشت بشكل كبير ليس في المغرب و حسب و إنما في عدد من المجتمعات العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock