الشرطة الفرنسية تسرق أغطية اللاجئين وتهدم خيمهم لطردهم من البلاد

أصدر المركز الفرنسي لحقوق اللاجئين، تقريرا يفيد بأن الشرطة الفرنسية اعتادت في الاونة الأخيرة على استخدام العنف والقوة ضد اللاجئين، مستخدمة أساليب متنوعة دون تفريق بين نساء أو أطفال أو رجال ، كإطلاق قنابل مسيلة للدموع، وتمزيق وسرق أغطية اللاجئين وأكياس نومهم ، بهدف طردهم من البلاد دون مراعاة لموجة البرد القاسية التي تجتاح البلاد هذه الفترة .

وأوضح التقرير الذي نقلته صحيفة ”إندبندنت” البريطانية، أن 37% من اللاجئين المسجلين في المركز تعرضوا لعنف الشرطة الفرنسية، رغم خطط الحكومة الفرنسية لاستيعاب أزمتهم.

واتهمت منظمة “أطباء بلا حدود” الشرطة الفرنسية بحجز الأغطية المخصصة للاجئين لإجبارهم على الرحيل، حيث  اعتبرت عبر حسابها على موقع “تويتر” أن هذا الإجراء يعرض حياة الآلاف للخطر.

وقالت المنظمة الدولية إن ممارسات الشرطة الفرنسية تعدّت سرقة الأغطية إلى نزع خيمهم واستخدام الغاز المسيّل للدموع، ودعت في بيان لها الشرطة إلى التوقف عن ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock