من هنا و هناك

توضيح سبب منع سلطات مليلية المغاربة من نقل المقتنيات عبر بني أنصار

في بيان له, صرح الاتحاد النقابي للشرطة بمدينة مليلية, إن أسباب منع المغاربة من إخراج المنتجات التي يقتنونها من المراكز التجارية بالثغر المحتل عبر المعبر الحدودي بني أنصار, تتلخص في تحايل بعض المهربين على القانون وادعاءهم في أنهم من الزوار العاديين.
وذكرت الشرطة الإسبانية في مليلية, إن هناك من المغاربة من يحملون أكياساً ضخمة لتمرير البضائع من بني أنصار, مشككين في أن تكون هذه الكمية الضخمة من المنتجات موجهة للإستهلاك الشخصي أو العائلي.
واشتكى ذات المصدر من قيام عشرات المهربين بالتجمهر في المعبر, على الرغم من منع جميع الأنشطة التجارية في هذه النقطة الحدودية, ما يؤدي أحياناً لإحداث فوضى تعرقل حركة السير بالمنطقة.
وأوضح السكرتير العام لإتحاد الشرطة بمليلية, أن الأشخاص الذين ينشطون في التجارة غير النمطية, يقدمون أنفسهم على أنهم زوار عاديين وتكون بحوزتهم أكياس كبيرة يحملون فيها سلعاً ومنتجات إسبانية بنية إعادة بيعها في إقليم الناظور, ما يدفع بشرطة الحدود لمنع كل من يقدم على هذا النوع من الأفعال, بإستثناء المغاربة الذين يقتنون منتجات قليلة للإستهلاك الشخصي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock