النمسا.. حملة عنصرية تستهدف أول مولودة مسلمة في 2018

استقبلت أول مولودة مسلمة في العام الجديد 2018 بالعاصمة النمساوية فيينا، بموجة من العنصرية والحقد والكراهية.

وتناقلت العديد من الصحف المحلية في اليوم الأول من السنة الجديدة صور الطفلة التي اختار لها أبويها اسم “عسل”.

وولدت الطفلة “عسل”، من أصل تركي، في الدقيقة 47 بعد دخول سنة 2018 (00:47)، لتصبح أول مولودة في سنة 2018 في مدينة فيينا.

وسرعان ما انهال وابل من التعليقات العنصرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول صور الوالدين المسلمين برفقة مولودتهما الجديدة، بحسب صحيفة “أوستيرايش” النمساوية.

وانتقد بعضهم وصف وسائل الإعلام لهذه الطفلة بـ “النمساوية” ، في حين كتب البعض الآخر بأن الطفلة ستكون وسيلة لأبويها كي يستنزفوا المساعدات المقدمة من طرف الدولة.

وفي تعليق آخر كتب أحد العنصريين أن هذه الطفلة لن تكون آخر مولودة “عثمانية” ستولد في فيينا، ورفض أن يعتبرها مواطنة نمساوية.

وحول الصورة ذاتها، كتب أحد العنصريين بأنه “لن يعلق كثيراً على هذه الصورة، لأن ارتداء والدة الطفلة للحجاب يشرح كل شيء”.

ما دفع كلاوس شفيرتنر الأمين العام لمنظمة “كاريتاس” الخيرية في فيينا إلى تضامنه مع هذه الطفلة حيث كتب في تغريدة عبر فيسبوك “في الساعات الأولى من حياتها، أصبحت هذه الفتاة الجميلة هدفًا لموجة التعليقات العنيفة والبغيضة عبر الإنترنت”.

وأضاف “المطلوب منكم تقديم التهاني لوالدي الطفلة السعداء بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock