بعد 3 سنوات من تقديم خدماته لهم .. طبيب في ألمانيا : لا أرغب بمعالجة اللاجئين مستقبلاً و هذه هي الأسباب

أكد طبيب ألماني يعمل في رعاية مقدمي طلبات اللجوء أنه لا يرغب في رعاية اللاجئين مستقبلا، مؤكدا أن هناك أسبابا وجيهة دعته لقول ذلك.

ويعمل الطبيب منذ العام 2015 في رعاية اللاجئين، ولا يصنف نفسه بأنه معاد للأجانب.

وفي حديث مع صحيفة “دي تسايت” الألمانية قال الطبيب الذي رفض نشر اسمه خوفا من مهاجمته كما يقول، إن هناك تغييرا كبيرا لما يلقاه من معاملة من قبل اللاجئين القادمين.

فمنذ عام 2015 وحين استقبلت ألمانيا أعدادا كبيرة من اللاجئين عمل هذا الطبيب فترات طويلة لمساعدة القادمين الجدد، ويقول إنهم كانوا شاكرين لما يلاقونه من رعاية طبية وكانوا لطيفين وودودين ويتبعون التعليمات، إلا أن هذا الأمر تغير فيما بعد.

ويصف الطبيب عمله الحالي في إحدى مراكز استقبال اللاجئين في بلدة ديغيندورف في ولاية بايرن بأنه “مثير للمتاعب”، خاصة أنه تعرض أكثر من مرة “للتهديد” من قبل بعض المرضى الذين يطالبون ببعض العلاجات باهظة الثمن أو غير الضرورية، ويغضبون في حال عدم حصولهم عليها.

وقال الطبيب في حواره مع الصحيفة الألمانية إنه تعرض مرتين “للتهديد بسكين، ومرة رفع أحدهم قبضته في وجهي محذرا”، وتابع “هناك العديد من المراجعين الذين يأتون من أجل طلب حبوب فياغرا، وعندما أخبرهم بأن هذا غير ضروري يغضبون، في حين يطالب بعض اللاجئين بعلاجات باهظة الثمن للعناية بأسنانهم وهو ما لا يمكن توفيره”.

ويصنف الطبيب الألماني المرضى إلى قسمين، جزء بحاجة إلى علاج ورعاية فعلية ويشتكي من أعراض عادية مثل ألم الرأس أو الإمساك أو السعال وقسم آخر لا يعاني من مشاكل صحية حقيقية، ويبالغ هؤلاء في وصف ما لديهم من أجل الحصول على علاجات باهظة أو مساج. وقال الطبيب إنه في أحد الايام عالج 41 مريضا ولم يتلقى أي كلمة شكرً سوى من شخص واحد فقط.

ووفقا للطبيب الألماني، فإن الشك بدأ يتنامى لديه بأن من يأتي حاليا إلى العيادة هم لاجئون قدموا إلى ألمانيا من أجل العلاج فقط، إذ أنه لاحظ أن معظم القادمين إليه حاليا من سيراليون وأذربيجان حيث يستغل هؤلاء الفترة الطويلة التي تستغرقها دراسة طلبات لجوئهم، للاستفادة من العلاج المجاني في ألمانيا وعدم دفع أية تكاليف للإقامة.

وقال الطبيب للصحيفة إنه علم من هؤلاء المراجعين أنهم يأتون إلى إحدى بلدان اتفاقية الشنغن، ومن ثم إلى ألمانيا لتقديم طلب اللجوء، وأضاف أنه ليس معاديا للأجانب، إذ أنه أمضى ثلاث سنوات في رعاية القادمين الجدد إلى ألمانيا، إلا أنه يشعر الآن بنفسه قد أصبح وحيدا وأن الساسة خذلوه هو ورفاقه الأطباء. (DW)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock