الشرطة الإسبانية تحقق في وفاة سفيان القاصر المغربي الذي وصل إلى مليلية مختبأ أسفل شاحنة

وفقا لما ترجم موقع الجالية 24 عن جريدة El País فإن الشرطة المحلية بمليلية بدأت في التحقيق حول وفاة قاصر مغربي تم إيجاده ميتا، يوم الخميس، في مركز الخدمات الاجتماعية بمليلية. سفيان البالغ من العمر سبعة عشر عام مكث في تلك المؤسسة منذ ديسمبر بعدما تم بتر رجله عقب وقوعه من أسفل الشاحنة التي كانت تقله. مازال التحقيق مفتوح وفي انتظار نتائج الطب الشرعي. ولم تصرح الشرطة بمعلومات أكثر تتعلق بوفاة سفيان.

وفقا للمتحدث باسم الشرطة المحلية بمليلية أنه تم إيجاد القاصر المغربي مفارقا الحياة في سريره، يوم الخميس عند الساعة 13:00. فعند الساعة 8:30 تم إدخال وجبة الفطور له وكان الصبي “يتحرك وفي وعيه”. وأكد المتحدث أن الغرفة لم يكن بها أي دليل واضح للانتحار.

غادر سفيان المغرب ووصل مليلية في نوفمبر الماضي من أجل أن يأخذ قارب ينقله إلى شبه الجزيرة، وأختبأ الصبي المغربي أسفل شاحنة وظلت رجله عالقة بين محاور الشاحنة من أسفل لذلك لجأ الأطباء إلى بتر رجله. ومنذ تلك اللحظة وهو موجود بمركز الخدمات الاجتماعية بمليلية “جوتا دي أجوا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock