البابا فرانسيس يدعو في قداس الميلاد إلى معاملة المهاجرين بطيبة

قال البابا فرنسيس: “تماما مثلما كان المسيح والسيدة مريم وحيدين، ملايين الناس اليوم أجبروا على ترك أوطانهم”. وأضاف الحبر الأعظم، في عظته في كنيسة القديس بطرس في روما، إن “عيد الميلاد هو الوقت الذي تتحول فيه قوة الخوف إلى قوة الحب، وبالتحديد حب الغير”، في إشارة إلى اللاجئين. وكرر في عظته الحديث أكثر من مرة عن معاناة اللاجئين.

وكان البابا فرنسيس قد قال في وقت سابق اليوم الأحد: “في هذه الساعات التي تقودنا إلى عيد الميلاد، أدعوكم إلى التفرغ لبضع لحظات للتوقف في صمت من أجل تبجيل سر عيد الميلاد بحق”.

وقال الزعيم الروحي للكاثوليك البالغ عددهم 1.2 مليار شخص في العالم، وهو يلقي كلمة قبل صلاة التبشير الملائكي اليوم الأحد (24 ديسمبر 2017) أمام الحشود في ساحة القديس بطرس، إن المسيح “يأتي إلينا بالحب والتواضع والحنان”.

وصلّى البابا فرنسيس من أجل “أن يعم السلام العالم”، ومن أجل إطلاق سراح القساوسة والراهبات وعامة الناس المختطفين، ومن أجل الأشخاص الذين تضرروا جراء عاصفة استوائية مميتة في الفلبين. وأضاف: “أود أن أؤكد صلاتي من أجل سكان جزيرة مينداناو في الفلبين.. فليتلقى الرب الرحيم أرواح القتلى (بالرحمة) ويرفق بأولئك الذين يعانون بسبب هذه الكارثة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock