الحكم بالمؤبد على مغربي قتل زوجته وابنته بمدينة بوردينوني

قضت محكمة مدينة بوردينوني بأقصى العقوبات بالسجن المؤبد في حق المهاجر المغربي الذي قام في ليلة 15 أبريل من السنة الماضية في جريمة بشعة بقتل زوجته وابنتهما الوحيدة التي لم تكن قد تجازوت ربيعها السابع.


 

وكان المهاجر المغربي المدعو عبد الهادي لحمر ،40 سنة ، الذي كان يمر بظروف اجتماعية صعبة نتيجة فقدانه لمنصب عمله، قد قام في لحظة قال عنها أنها نوبة غضب ليلة 15 أبريل 2015 بارتكاب مجزرة في حق زوجته توريا الربيبي البالغة من العمر قيد حياتها 30 سنة، وابنتهما الوحيدة هبة، ذات 7 سنوات، ثم اتصل بالكربنييري بكل هدوء مبلغا عن نفسه.

 

وفي آخر وقوفه أمام القاضي قال لحمر “لقد ارتكبت أكبر جريمة يمكن أن يرتكبها الأب، لقد قتلت ابنتي وكان علي ان أعطيها الحياة، وأية عقوبة ستحكمون بها علي لن تكون أقسى مما اعانيه في داخلي” مضيفا موجها كلامه للقاضي ” حتى لو أمرتم بإعدامي  فأنا ميت منذ أن قتلت زوجتي وابنتي”

 

وكان الأطباء الذين كلفتهم المحكمة بإنجاز خبرة عن حالته العقلية أثبتوا أن المهاجر المغربي في كامل قواه العقلية وأنه مسؤول عن جميع تصرفاته. وهو ما اخذت به المحكمة لتصدر في حقه أقصى العقوبات مع تخفيف بسيط حيث سمح له بالإختلاط مع باقي السجناء أثناء فترة النهار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock