قراءة في تعيين الملك محمد السادس للسفراء الجدد

انتظر المغاربة لأسابيع تغييرات السفراء التي أعلنت عنها وزارة الخارجية قبل أشهر، لكن القليل من كان يتوقع أهمية التعيينات الجديدة. فلأول مرة في تاريخ الدبلوماسية المغربية يعين الملك محمد السادس 78 سفيرا، منهم من عين لأول مرة كسفير، ومنهم من تم تنقيله من عاصمة إلى أخرى، كما هو حال للا جمالة العلوي، التي عُينت سفيرة للمغرب في واشنطن، بعد قضائها سبع سنوات على رأس السفارة المغربية في لندن، وأيضا رشيد بوهلال، الذي عين سفيرا للمغرب في طوكيو، بعد قضائه أربع سنوات سفيرا للمغرب في الولايات المتحدة الأمريكية.

من ناحية أخرى، تكتسي مكانة السفراء الذين تم تعيينهم في عدد من العواصم الرئيسية أهمية كبرى، خاصة أولئك الذين تم تعيينهم في واشنطن ولندن وطوكيو وستوكهولم وكوبنهاغن وبروكسل. فكون المغرب عين عددا من النساء في مناصب دبلوماسية رئيسية يدل على أن الدولة عازمة على تنفيذ سياساتها في المساواة بين الجنسين، وضمان أن تلعب المرأة دورا محوريا في تشكيل توجهات السياسة الخارجية المغربية الجديدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock