اعتقال والد التلميذ المغربي الذي تم الإعتداء عليه داخل إعدادية ببادوفا لسبب مخجل

بعدما حاول أن يقيم الدنيا على إثر حادث الإعتداء الذي تعرض له ابنه داخل إحدى الإعداديات بمدينة بادوفا، المهاجر المغربي والد التلميذ المغربي ضحية الإعتداء يتورط في سلوك مشين اتجاه زوجته الحامل في شهرها التاسع.

المهاجر المغربي ر. ب. ،35 سنة، بعدما اكتسب مؤازرة العديد من سكان بادوفا في دفاعه عن ابنه ذو 12 ربيعا الذي تعرض للإعتداء من قبل زملائه داخل أسوار الإعدادية التي يدرسون بها، أثار شجب وسخط كل من علم بتورطه في تعنيف زوجته وهي تشرف على المخاض.

وحسب موقع “إلفاتو كوتيديانو” الإخباري فإن المهاجر المغربي الذي قال أن زوجته تعرضت لصدمة نفسية بعد علمها بالإعتداء الذي تعرض له ابنها وأغمي عليها نتيجة ذلك، كان يداوم على ضربها وسبها بشكل يومي لأتفه الأسباب بالرغم أنها هي من تتكفل بإعالة الأسرة حيث تشتغل خادمة حتى وهي حامل في شهرها التاسع.

ويضيف ذات المصدر أن أحد جيران الأسرة المغربية قام بالإتصال بالكربنييري مساء يوم الأحد الأخير عندما سمع نداء استغاثة وصراخ الزوجة، وبعدما صده المهاجر المغربي وحاول الإعتداء عليه حينما بادر للتدخل ودعوته للتعقل ومراعاة ظروف زوجته الصحية.

وقد تم اعتقال الزوج المغربي ونقله إلى مركز الكربنييري وإيقافة بتهمة العنف الأسري والضرب والجرح، بينما تم نقل الزوجة إلى المستشفى لتلقي الرعاية الصحية في انتظار أن تضع حملها.

وقد أثار خبر قيام الزوج المغربي بضرب زوجته الحامل استياء كبيرا حتى بين اولائك الذين تعاطفوا معه في قضيته في الدفاع عن ابنه الذي تعرض للإعتداء داخل المؤسسة التعليمية التي يدرس بها، بينما شكل الخبر مناسبة للذين انتابتهم شكوك عن النوايا الحقيقة للأب المغربي خصوا وأن أباء الأبناء المتورطين في تعنيف ابنه كانوا قد اتصلوا به وقدموا اعتذارهم إضافة إلى أن مدير الإعدادية كان قد بادر إلى اتخاذ الإجراءات التأديبية في حق التلاميذ المتورطين بالرغم أن العديد من الشهادات أفادت أن التلميذ الضحية كان “صديقا” للتلاميذ الذين اعتدوا عليه وأن طريقة اللعب فيما بينهم اتسمت دائما بالعنف فيما بينهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock