أطفال مغاربة يعانون من ويلات البرد القارس في شوارع إسبانيا

يتعرض آلاف الأطفال الغير مرافقين لذويهم والذين فروا من المملكة صوب إسبانيا بحثاً عن مستقبل أفضل, لوطأة البرد الشديد الذي يجتاح كل التراب الإسباني, مع تحذيرات من الانعكاسات الخطيرة لموجة البرد على صحتهم, بجانب الخوف من استهدافهم من قبل الشبكات الإجرامية المتخصصة في دعارة الأطفال أو الإتجار بالمخدرات .. أو من خلال تجنيدهم بالخلايا والمنظمات الإرهابية التي تعمل على استقطاب الشباب المغاربة في برشلونة, كما حدث من قبل مع القاصر “موسى أوكابير” أحد منفذي هجوم برشلونة الإرهابي 17 غشت الماضي, حيث تمكنت منه مخالب داعش رغم أنه كان يعيش مع أسرته .. وفق ما أوردته عدة تقارير إسبانية.
وفي نفس الصدد, حذر الحزب الإشتراكي الكتالاني من أن 1281 طفلاً مغربياً غير مصحوبين ينتشرون في أماكن غير معروفة في كتالونيا, موضحاً أن أغلبهم يفترشون الأرضيات ويلتحفون بالسماء, ما يهدد صحتهم في ظل موجة البرد الشديد التي تضرب إسبانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock