‎السجن مع الطرد في حق مهاجرين مغربيين اغتصبا سائقة قطار مغربية

أُسدل الستار، أول أمس، بمحكمة مدينة ساليرنو على أولى فصول محاكمة مهاجرين مغربيين تورطا في اعتداء جنسي على إحدى بنات وطنهم، تشتغل سائقة قطارات فائق السرعة، بإدانة المتهمين بأربع سنوات سجنا نافذة مع طردهما من إيطاليا عند انتهاء فترة العقوبة.

وتعود تفاصيل القضية إلى إحدى ليالي شهر ماي سنة 2016 عندما قاما المتهمان بمحاصرة الضحية، 31 سنة، على شاطئ “سانتا تيريزا” بساليرنو في وقت متأخر حيث كانت تستعد لإجراء اختبار مهني بالعاصمة روما في اليوم الموالي، ليقوما بالإعتداء عليها جنسيا، وإرغامها على تسليمهما بعض المال من أجل شراء الخمر.

وبعد الإعتداء عليها قام أحد المعتدين ويدعى مكاك رضوان، 38 سنة، بإرغامها على نقله عبر سيارتها إلى وسط المدينة، وهو ما أعطى لها فرصة الإتصال عبر رسالة مكتوبة بأحد أصدقائها الذي قام مباشرة بإشعار الكربنييري الذين ألقوا القبض عليه وهو مايزال على متن سيارة ضحيته، وأياما قليلة بعد ذلك تم إلقاء القبض على شريكه ويدعى الرزيقي حسن ، 40 سنة.

وبالرغم من تشبت المتهمين ببراءتهما نافين أي اعتداء جنسي على المشتكية وأن كل ما قاما به هو تبادل بعض الكلمات معها، إلا أن المحققين استطاعوا الوقوف على العديد من التناقضات التي جاءات في تصريحاتهما ومحاولة إلقاء كل واحد منهما التهم على الآخر وهو ما جعل المحكمة تدين الإثنين بأربع سنوات سجنا نافذة مع طردهما عند انتهاء فترة سجنهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock