دفن أربعة جهاديين من منفذي إعتداء برشلونة

في يوم 17 غشت الماضي, قام أربعة جهاديين بتنفيذ إعتداء برشلونة, وتم دفنهم يومي الثلاثاء الماضي وأول أمس الأحد بمدينة مريرت مسقط رأسهم. وذلك بحضور عناصر الشرطة المرتدين الزي المدني وعائلاتهم.
وصرح أحد المصادر أنه تم أول أمس الأحد في حوالي الساعة الواحدة صباحاً, دفن جثماني الجهاديين الشقيقين “محمد هيشامي” و “عمر هيشامي” بمقبرة “آيت عمي علي” بمدينة مريرت بسرية تامة.
وأضاف المصدر أن عملية الدفk كانت بحضور بعض عناصر الشرطة بالزي المدني, ووالدي الجهاديين وبعض أفراد العائلة.
وبالرغم من السرية التي أحاطت بحدث وصول الجثمانين للمدينة والمقبرة, إلا أن عملية الدفن كانت عادية .. فيقول المصدر: وصل جثماني عمر ومحمد حوالي الساعة الواحدة صباحا أمس الأحد، وتم دفنهما بشكل عادي، حيث تم أداء صلاة الجنازة عليهما قبل أن يتم دفنها كأيها الناس”، وأضاف قائلا:”على عكس ما يقال، فقد تمت كتابة اسميهما الشخصيين والعائليين على الشاهد الخشبي، في انتظار إعداد الشاهدة”.
وأشارت بعض المصادر الأمنية أن جثماني محمد وعمر هيشامي, وصلا لمطار فاس من برشلونة السبت الماضي, وكان من المنتظر دفنهما حوالي الساعة العاشرة من نفس اليوم بمريرت, ولكن بعض الإجراءات أخرت وصولهما للمدينة حتى بعد منتصف الليل, ليتم دفنهما في حوالي الواحدة صباحاً.
وكانت نفس الإجراءات قد تم إتباعها بخصوص جثماني يونس أبو يعقوب “المنفذ الرئيسي للهجوم” وشقيقه الجهادي “الحسين أبو يعقوب” .. من برشلونة إلى فاس, يوم الثلاثاء الماضي. حيث تم نقلهما مباشرةً لمريرت ليدفنا في نفس اليوم بمقبرة “آيت عمي علي”.
وكشف المصدر أن السلطات المحلية قامت بدفن الأربع جثامين في منطقة واحدة بشكل جعل قبورهم متجاورة.
ومن المنتظر نقل جثمان الجهادي “موسى أوكابير” بالأيام القليلة القادمة لدفنه في مسقط رأسه بـ”أغبلا” بخنيفرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock