وفاة مأساوية لمهاجر مغربي على يد مفيوزي بإيطاليا..قتله شنقا وشوه وجهه  بـ”لاسيد”

كشف تقرير الطب الشرعي للجثة التي عثر عليها قبل أيام بضواحي مدينة ليتشي جنوب إيطاليا، أن الفقيد توفي شنقاً وشوه  وجهَه بطريقة بشعة، وذلك  بهدف إخفاء معالمه وتضليل العدالة.

وأكدت مصادر أمنية أن الجثة  تعود  للمغربي خالد (ل) البالغ من العمر قيد حياته 41 سنة، على الرغم من أن التقرير لم يؤكد ذلك بشكل قاطع، لذلك سيتم إجراء له تحليل الحمض النووي يوم غدٍ الثلاثاء .

وقد توصلت المصالح الأمنية لهذا التكهن بعد اعتراف السيدة “روزالبا باربا”، التي قادت المحققين إلى مكان جثته ،والتي اتهمت والدها “المافيوزي” بتصفيته ورميه في منطقة خالية،وأنه أرغمها على مساعدته في التخلص من جثته، غير أن عنصر “كوزا

نوسترا” ، نفى على لسان محاميه أية علاقة له بالجريمة.

ولا تقل طريقة قتل المغربي بشاعةً عن طريقة التخلص من جثته، إذ قام قاتله أو قاتلوه المغربي برمي جثته، بعد تشويهها، في برميل من النوع الذي يُستعمل في المحروقات وتمت تغطيتها بالإسمنت المسلح لدرجة تطلب إخراجها تكسير الإسمنت بأليات خاصة. وتحيل الطريقة التي تمت بها تصفية الأربعيني المغربي وإخفاؤه  إلى الكيفية التي تتخلص بها المافيا الإيطالية ممن يقف في طريقها.

ويذكر ان “المافيوزي” المتهم بقتل المغربي يقبع في السجن بسبب تهديده لأحد السياسيين بتصفيته، وأرسل له رسالةً مرفوقة بمجموعة من الرصاصات، وذلك بعد فترة من اعلانه “ندمه”  وتعاونه مع القضاء الإيطالي.

ويحقق فريق من القضاء الإيطالي المتخصص في ملفات المافيا في الجريمة، وذلك لمحاولة كشف خيوطها وكشف الأسباب التي دفعت منفذ او منفذو  الجريمة إلى تصفية المهاجر المغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock