بعد ”الإهانة العنصرية”..القضاء الإيطالي يفتح التحقيق في قضية بنعطية




فتحت النيابة العامة الإيطالية التحقيق في قضية ” الإهانة العنصرية ” التي تعرض لها الدولي المغربي المهدي بنعطية، مدافع نادي يوفنتوس، خلال تصريح له لقناة « راي سبور »، في أعقاب مباراة تورينو، الأسبوع الماضي، ضمن الجولة 35 من « الكالتشيو ».

وقد طلبت النيابة العامة أمس الأحد، من القناة الإيطالية لائحة بأسماء كافة الأشخاص الذين كانوا متواجدين في الأستوديو التحليلي الخاص بالمباراة المذكورة، وذلك من أجل تحديد هوياتهم والاستماع إليهم لتحديد هوية الشخص الذي تلفظ بكلام عنصري تجاه بنعطية.

و كانت قناة “راي” الايطالية قد تقدمت باعتذار رسمي إلى المهدي بنعطية، بعد تعرضه للعنصرية، اثر تلفظ أحد الأشخاص بعبارة “بنعطية العربي المغربي الحقير”، في برنامج تلفزيوني بالقناة، حيث عبرت هذه الأخيرة في بيان رسمي، عن آسفها للموقف العنصري الذي تعرض له لاعب جوفينتوس الايطالي، خلال إدلائه بتصريح للقناة عقب نهاية مباراة فريقه أمام طورينو.

وأكدت إدارة القناة على أنها ستقوم بفتح تحقيق لمعرفة الشخص المسؤول عن التلفظ بعبارات عنصرية في حق بنعطية، مؤكدة في ذات البيان، أن الفحص التقني الذي أجراه مسؤولو القناة، أكد أن الكلام العنصري الذي تعرض له اللاعب لم يصدر من أحد العاملين بالقناة.

وكان الدولي المغربي قد عبر عن استيائه بشكل مباشر من القناة الإيطالية ، عبر  تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بالموقع الاجتماعي « فايسبوك »، بسبب عدم اعترافها بالسب والقذف الذي تعرض له، واكتفاء المذيعة بإنهاء الحديث معه بداعي الأعطاب التقنية .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن