فريق بلجيكي يعاقب جماهيره على طريقته




يسعى نادي ستاندار لييج المنافس في الدوري البلجيكي الممتاز لكرة القدم لمنع مشجعيه من السفر لمؤازرته خارج ملعبه بعدما تسببت أعمال شغب في المدرجات في إلغاء مباراته أمام شارلروا الأحد.وألقت جماهير الفريقين مقذوفات على حارسي المرمى ما دفع الحكم سيرج جاميني لإيقاف المباراة لأول مرة في الدقيقة 58 ثم قرر إلغاءها بعد عشر دقائق من استئنافها.
وقرر ستاندار – أحد أكثر الأندية شعبية في بلجيكا – وقف بيع تذاكر المباريات خارج ملعبه على الأقل حتى نهاية المرحلة التمهيدية للمسابقة في منتصف مارس المقبل قبل أن تنقسم البطولة إلى مجموعتين إحداهما للمنافسة على اللقب والأخرى لتحديد الفرق التي ستهبط للدرجة الأدنى.
وذكر النادي في بيان “اتخذ ستاندار لييج إجراء فوريا لا سابق له في تاريخ كرة القدم البلجيكية” مضيفا أن الفريق لم يتعرض لأي مشكلات على ملعبه طوال أكثر من عامين.
وأوقف الحكم جاميني المباراة لأول مرة بعد أن ألقت جماهير ستاندار لييج مقذوفات وقنبلة دخان على حارس شارلروا.
وأخذ الصربي ألكسندر يانكوفيتش مدرب ستاندار مكبرا للصوت من أحد المشجعين وناشد الجماهير حسن التصرف.
وبعد استئناف المباراة بعشر دقائق بدأت جماهير شارلروا في إلقاء أكواب جعة بلاستيكية وقداحات سجائر على حارس ستاندار.
وكان ستاندار – الذي سيستضيف أياكس في الدوري الأوروبي الخميس – متقدما 3-1 في المباراة بين الغريمين المحليين.
وقال شارلروا في بيان “يتعين أن تبقى كرة القدم مناسبة للاحتفال والتجمع الرياضي وليس مسرحا للأفعال السيئة التي يرتكبها بعض الأشخاص الذين لا يستحقون الوجود في المدرجات.”
وأضاف النادي إن النتيجة لم تكن 3-1 بل كانت “ثلاثة أصفار”.
وتابع “صفر لستاندار وصفر لشارلروا وصفر لكرة القدم.”




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن