فيفا” يكشف القائمتين النهائيتين للمرشحين لجائزتي أفضل لاعب وأفضل مدرب في 2016




أعلن “فيفا” الجمعة عن القائمتين النهائيتين للمرشحين لنيل جائزتي أفضل لاعب وأفضل مدرب لعام 2016. وضمت قائمة اللاعبين رونالدو وميسي وغريزمان، فيما جاء كل من زيدان ورانييري وسانتوس ضمن قائمة المدربين.
كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الجمعة القائمتين النهائيتين للمرشحين لنيل جائزتي أفضل لاعب وأفضل مدرب في العالم 2016. وضمت القائمة البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي والفرنسي أنطوان غريزمان، فيما تضمنت قائمة المدربين الفرنسي زين الدين زيدان (ريال مدريد الإسباني) مع الإيطالي كلاوديو رانييري (ليستر سيتي الإنكليزي) والبرتغالي فرناندو سانتوس (منتخب البرتغال).

ويبدو رونالدو مرشحا قويا لنيل الجائزة للمرة الرابعة بعد 2008 و2013 و2014، بعد إحرازه مع فريقه ريال مدريد الإسباني لقبي دوري أبطال أوروبا للمرة الـ11 في تاريخه، وكأس أوروبا للمنتخبات مع البرتغال للمرة الأولى في تاريخها الصيف الماضي.

كما أحرز رونالدو لقبه الثالث في المسابقة القارية والثاني مع ريال مدريد بعدما توج أفضل هداف برصيد 16 هدفا. وسجل 3 أهداف في كأس أوروبا ليساعد فريقه على التأهل إلى النهائي عندما لعب 25 دقيقة فقط بسبب الإصابة.

أما ميسي المتوج بالجائزة عام 2015، فكان موسمه أقل نجاحا برغم تتويجه مع برشلونة بلقب الدوري الإسباني، وقيادته الأرجنتين إلى نهائي كوبا أمريكا.

في المقابل، حل غريزمان وصيفا لدوري أبطال أوروبا مع أتلتيكو مدريد الإسباني ولكأس أوروبا مع منتخب فرنسا على أرضه.

من جهة أخرى، أقصي من القائمة النهائية زميل رونالدو في ريال مدريد غاريث بايل، الذي قاد منتخب بلاده إلى نصف نهائي كأس أوروبا، وزميل ميسي في برشلونة البرازيلي نيمار دا سيلفا، الذي قاد منتخب بلاده للتتويج بالذهب الأولمبي للمرة الأولى في تاريخه.

وبعد انتهاء شراكته مع مجلة فرانس فوتبول، حدد الاتحاد الدولي 8 جوائز وهي: أفضل لاعب وأفضل لاعبة وأفضل مدرب في فئة الرجال، وأفضل مدرب في فئة السيدات، وجائزة بوشكاش لأجمل هدف، وجائزة اللعب النظيف والمشجعين 2016 والتشكيلة المثالية.
وسيعلن فيفا عن الفائزين في حفله السنوي المقرر في 9 يناير المقبل في زيوريخ.

أما لدى السيدات، فتتواجه البطلة الأولمبية الألمانية ميلاني بيهرينغر مع البرازيلية المخضرمة مرتا والنجمة الأمريكية كارلي لويد.

في فئة المدربين

ولدى المدربين، يتنافس الفرنسي زين الدين زيدان (ريال مدريد الإسباني)، مع الإيطالي كلاوديو رانييري (ليستر سيتي الإنكليزي)، والبرتغالي فرناندو سانتوس (منتخب البرتغال).

وقاد زيدان ريال إلى لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ11 في تاريخه في تجربته الأولى مع أندية النخبة، بعد حلوله بدلا من رافايل بينيتيز المقال من منصبه.

وعلق زيدان (44 عاما) على ترشيحه “أتحسن كل يوم، وأتعلم باستمرار. لكن ربما لم يمر زمن طويل (على تسلمي مهامي) كي أكون بين المرشحين الثلاثة… أشكر كل من رشحني، لكن هناك كثيرين يستحقون التواجد في هذه القائمة قبلي”.

أما رانييري، فحقق مفاجأة تاريخية بقيادته ليستر سيتي المتواضع إلى لقب البرمييرليغ للمرة الأولى في تاريخه.

من جهته، منح سانتوس البرتغال أول لقب قاري بفوزها على فرنسا المضيفة في المباراة النهائية الصيف الماضي.

فيما خرج من السباق الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي راهنا، والذي قاد بايرن ميونيخ الألماني إلى لقب البوندسليغا في الأعوام الثلاثة الماضية، والأرجنتيني دييغو سيميوني وصيف دوري أبطال أوروبا مع أتلتيكو مدريد، والفرنسي ديدييه ديشان وصيف كأس أوروبا مع بلاده.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن