غوغل يثير غضب الإسبان بعد إدراجه لمليلية ضمن المدن المغربية !




مواجهة مفتوحة بين شركة “غوغل” العالمية حول إلحاق مدينة مليلية المحتلة بالمغرب عوضًا من إسبانيا، حيث بقيت المدينة المحتلة دائمًا على محركات البحث وتطبيقات التحديد التابعة له خاصة Google earth، إذ تظهر تطبيقات تحديد الأمكنة، التي تستعين بها مواقع عالمية أخرى، مثل أمازون ومايكروسوفت، المدينة المحاذية للناظور، على أنها مدينة مغربية وليست إسبانية.

وكانت الحكومة الإسبانية، قد حذرت في وقت سابق، في رسالة رسمية، من وضع مليلية في التراب المغربي، وقبل يومين قرر العشرات من المواطنين، ينتمون إلى المدينة المحتلة “إطلاق عريضة إلكترونية، لمطالبة عملاق البحث غوغل بتعديل وضعية مدينة مليلية المحتلة، التي يضعها في خرائطه ضمن إقليم الناظور”.

مواجهة مفتوحة بين شركة “غوغل” العالمية حول إلحاق مدينة مليلية المحتلة بالمغرب عوضًا من إسبانيا، حيث بقيت المدينة المحتلة دائمًا على محركات البحث وتطبيقات التحديد التابعة له خاصة Google earth، إذ تظهر تطبيقات تحديد الأمكنة، التي تستعين بها مواقع عالمية أخرى، مثل أمازون ومايكروسوفت، المدينة المحاذية للناظور، على أنها مدينة مغربية وليست إسبانية.

وكانت الحكومة الإسبانية، قد حذرت في وقت سابق، في رسالة رسمية، من وضع مليلية في التراب المغربي، وقبل يومين قرر العشرات من المواطنين، ينتمون إلى المدينة المحتلة “إطلاق عريضة إلكترونية، لمطالبة عملاق البحث غوغل بتعديل وضعية مدينة مليلية المحتلة، التي يضعها في خرائطه ضمن إقليم الناظور”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن