حقوق الإنسان تعيد حافلتها لتكون رهن إشارة عائلات معتقلي الحراك




أعلن المنسق العام للجنة عائلات معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء “فريد الحمديوي”, عبر منشور له على صفحته الرسمية بالفيس بوك, أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان قرر إعادة الحافلة التابعة له والتي كانت موجودة من قبل رهن إشارة العائلات المعنية, قبل أن يتم توقيفها منذ شهرين بداعي تسجيل إخلال بالإتفاق المسبق بين أفراد العائلات ولجنة جهوية تابعة للمجلس.
وتضمن المنشور: “بعد الاجتماع الذي كنت قد أجريته مع الإخوة في المجلس الوطني لحقوق الإنسان بخصوص قراره إيقاف الحافلة التي كانت تقل أفراد عائلات المعتقلين إلى الدارالبيضاء، وقضايا أخرى، وبعد الاجتماع الذي عقدته عائلات المعتقلين، والمراسلة التي أرسلتها إلى الإخوة في المجلس الوطني لحقوق الإنسان والتي تم فيها عرض أهم الشروط التي تم التفاهم حولها للقيام بالزيارة وفق ما ينص عليه القانون المنظم لزيارة السجون بالمغرب، توصلت اليوم برد من السيد إدريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان عن طريق السيد عبد الرزاق الحنوشي، مدير الديوان بالمجلس، وهي عبارة عن مراسلة يؤكد فيها بأن المجلس الوطني قد “قرر تخصيص الحافلة لنقل أسر العائلات بوثيرة مرة كل أسبوعين” لتسهيل زيارة المعتقلين بسجن عكاشة بالدار البيضاء. وستستأنف رحلاتها يوم الثلاثاء القادم”.
وتابع المنسق العام قائلاً: “”يسعدني أن أشكر الإخوة في المجلس الوطني لحقوق الإنسان بكل أعضائه الذين قرروا استئناف الحافلة لرحلاتها، والتي ستخفف بعض المعاناة عن عائلات المعتقلين، وكذا أن أشكر كذلك السيدة سعاد الإدريسي رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة والناظور وكل أعضائها، وكذا رئيسة اللجنة الجهوية بالدار البيضاء وكل أعضائها على كل ما يبذلوه في سبيل تحسين ظروف اعتقال أبنائنا وفلذات أكبادنا القابعين بسجن عكاشة”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن