تبذير الملايير من حسابات وزراء وسفارات وقنصليات يكشفها قضاة جطو




تفاصيل صادمة ستعلنها تقارير “أدريس جطو” الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات, وهي التقارير المتعلقة بالفحص الخاص بـ108 حساب تخص قطاعات وزارية على عهد حكومتي عبدالإله بنكيران وسعد الدين العثماني.
ووفقاً لـ”الصباح” فإن هذه التقارير السوداء سيعقبها تقرير آخر يخص عملية التدقيق على 64 حساباً, منهم 40 تتعلق بالخزنة الإقليمية و 4 تخص القنصليات والبعثات الدبلوماسية و 20 خاصة بالقبضات.
وتضيف الصحيفة أن قضاة المجلس الأعلى للحسابات ومجالسه الجهوية, يعتمدون في مقاربة التدقيق على عملية تحديد مواطن المخاطر الناجمة عن الثغرات الموجودة في نظام المراقبة الداخلية لدى المصالح التي شملتها عملية المراقبة, وذلك عبر الارتكاز على التحليل متعدد الأبعاد واستعمال مختلف التقنيات والأدوات المتبعة في هذا المجال.
أما على مستوى مراقبة التسيير, أفاد “جطو” الذي تحدث في جلسة مغلقة بلجنة العدل والتشريع بمجلس المستشارين أثناء عرض ميزانية مجلسة الفرعيه, وجود قرابة 60 مهمة رقابية من ضمنها مهام موضوعاتية تخص أكبر المؤسسات العمومية المتصدرة المجال الإقتصادي والتنموي والتصديري, وذلك لتفادي الخسائر مستقبلاً.
وبعد مرور سنتين كاملتين على إجراء الانتخابات التابعة للمجالس الترابية, ومرور سنة على إجراء الانتخابات التشريعية .. فمن المنتظر أن تصدر بالأسابيع القليلة المقبلة تقارير ستتضمن خروقات وتجاوزات قانونية ومالية محاسباتية ارتكبها المرشحون بالإنتخابات.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن