إحتجاجات في المغرب بسبب سياسة فرنسا التقشفية




لرغبتها في إتباع السياسة التقشفية .. عقدت الحكومة الفرنسية الجديدة التي يقودها “إيمانويل ماكرون” نيتها على تخفيض الدعم المقدم لوكالة التعليم الفرنسي بالخارج والتابعة للخارجية الفرنسية, وذلك بتخفيض ما يصل إلى 33 مليون أورو من ميزانيتها الخاصة بهذا البند لعام 2018.
هذا ما استنفر أولياء أمور التلاميذ المقيدين بالمدارس الفرنسية بالمغرب .. واعلانهم قرارهم بخوض احتجاجات بهدف استنكار الإجراءات الجديدة الساعية فرنسا لتطبيقها عليهم.
وقد دعت الفيدرالية جميع الآباء والتلاميذ لتنفيذ حالة إضراب بكل المدارس الفرنسية الموجودة بالمغرب يوم الأثنين القادم .. للإحتجاج على هذا الإجراء الذي سيرفع تكاليف الدراسة لأبنائهم بنسبة قد تصل إلى 9% .. وذلك تزامناً مع اجتماع مجلس وكالة التدريس الفرنسي بالخارج, في العاصمة الفرنسية باريس.
وعند تنفيذ فرنسا لهذا القرار على أرض الواقع, فمن المتوقع أن تلجأ المدارس الفرنسية بالمغرب للتخلي عن الأساتذة الأجانب الملحقين بها, وتوظيف أساتذة بنظام تعاقد جديد .. هذا ما أثار حفيظة الآباء وتخوفهم من تأثير التوظيفات الجديدة على مستوى التعليم الذي إعتاد عليه أبناؤهم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن