غزو جديد للمغرب من القرقوبي الإسباني لتعويض اختفاء الجزائري




بعد قيام قوات الأمن المغربية المسئولة بتشديد الخناق على الشبكات الإجرامية التي كانت تقوم بجلب حبوب الهلوسة من الجزائر للمملكة, بدأت فوراً هذه الشبكات بالبحث عن البديل المناسب ونجحت في الإستعانة بحبوب الهلوسة الحمراء الإسبانية .. أو ما يُعرف بإسم “القرقوبي الإسباني”.
فحاولت تلك الشبكات خلال الأشهر الماضية إستيراد كميات كبيرة من الأدوية المخدرة من إسبانيا عن طريق إتباع طرق غير قانونية, فيما يعرف بإسم التهريب المعكوس .. وذلك من أجل إستخراج كميات كبيرة من القرقوبي من خلال إستخدام هذه الأدوية داخل مختبرات منزلية قاموا بإنشائها بالمملكة, هذا بهدف بيعها لمختلف المدن المغربية مقابل 10 دراهم للحبة الواحدة.
وفي سياق متصل, كشف الحرس المدني الإسباني أنه نجح في إعتقال رجلاً في ميناء الجزيرة الخضراء .. كان يريد تهريب حوالي 8000 علبة من الدواء المخدر (ريتروفيل – ترانكيمازين) إذ حاول إخفاءها في سيارته. وأضاف المصدر أن اعتقاله جاء في إطار تشديد المراقبة على وثائق المسافرين وتفتيش سيارتهم في المنطقة المخصصة لركن السيارات قبل دخولها إلى السفينة المتوجهة صوب ميناء طنجة.
وتشير بعض المصادر الإسبانية إلى أن بعض علب مخدري (ريتروفيل – ترانكيمازين) تحتوى على ما بين 30 و 40 إلى 100 حبة .. أي أن عدد الأقراص التي تمت مصادرتها قد تصل إلى 800 ألف حبة .. علماً أن كل حبة يخرج منها عدد كبير من حبوب القرقوبي بعد خلطها بمواد كيميائية أخرى.
ويوضح الأمن الإسباني أن المغربي الذي حاول تهريب هذا العدد الضخم من الأقراص للمملكة, حصل عليها من صيدليات إسبانية عبر إشهاره وصفات طبية مزورة .. حيث أن القانون الإسباني يمنع بيع الأدوية المخدرة دون وصفات طبية موقعة من أطباء متخصصين.
وقد تم إعتقال المغربي في إنتظار مثوله أمام القضاء بتهمة تهديد صحة المواطنين العامة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن