فرنسا – الرئيس الفرنسي ماكرون يؤكد على الدور الكبير للمغرب في مساعدة فرنسا لخلق اندماج بين اوروبا و افريقيا




في مؤتمر السياسة العالمية، الذي تأسس سنة 2008، و هو منظمة مستقلة تهدف إلى المساهمة في تحسين الحكامة في كل تجلياتها بغية النهوض بعالم أكثر انفتاحا وازدهارا وعدلا ويحترم تنوع الدول والأمم و يقام على مدى ثلاث ايام,  و بعد جلسة افتتاحية برسالة الملك محمد السادس للمشاركين في هذا الاجتماع، والتي تلاها مستشاره ياسر الزناكي، مشاركة شخصيات مرموقة وخبراء من مختلف المجالات ,قام الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالتصريح يوم الجمعة بمراكش بالدور الرئيسي و الاساسي للمغرب في الحفاظ و تقوية العلاقات القائمة بين افريقيا و اوروبا عبر الانفتاح على العالم , و قد دعا ماكرون في أشغال الاجتماع السنوي لمؤتمر السياسة العالمية في نسخته العاشرة المقام على مدى ثلاثة أيام الى ضرورة التفكير في الوسائل الكفيلة بإرساء حكامة دولية منفتحة وقادرة على استيعاب الصدمات من خلال تسهيل إحداث التغييرات المرغوب فيها, و اضاف قائلا “التحديات التي لا تعد ولا تحصى التي يواجهها العالم على المدى القصير، لا يمكن إلا أن تتفاقم إذا لم نقم بمعالجة المشاكل العميقة”. و بين  الرئيس ماكرون التحديات الرئيسية التي يتعين على العالم  معالجتها من بينها التنمية و التربية و الصحة حيث دعا الى مضاعفة الجهود في المجالات الثلاث خاصة الصحة في ظل عودة أمراض إلى الظهور بعدما ساد الاعتقاد باختفائها من قبيل الطاعون و هناك ايضا تحدي المناخ الذي تعبأت له فرنسا والمغرب على التوالي، من خلال نجاح قمتي المناخ “كوب 21″ بباريس و”كوب22” بمراكش.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن