المغرب يدعو الى اتفاق افريقي موحد حول “الميثاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية”




وضح  ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي مساء أمس الاثنين بالصخيرات على ضرورة  اتخاذ موقف إفريقي مشترك بشأن “الميثاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية” المرتقب اعتماده سنة 2018.مؤكدا أنه “يجب على افريقيا أن تتكلم بصوت واحد”.

وذكر بوريطة أنه بناء على طلب رئيس الاتحاد الإفريقي ورئيس جمهورية غانا ألفا كوندي، وافق الملك محمد السادس على تنسيق عمل الاتحاد الافريقي حول “موضوع الهجرة المهيكل والمتعدد القطاعات والبالغ الأهمية”، مشيرا إلى أن هذا الاختيار” هو في المقام الأول اعتراف بالإلتزام الشخصي لجلالة الملك وقناعته العميقة لصالح اضطلاع القارة الافريقية بدور فاعل سلام واستقرار وتنمية “.وأكد بوريطة فى كلمة بمناسبة افتتاح أشغال “الخلوة الافريقية من أجل الهجرة” أن مسلسل إعداد واعتماد الميثاق العالمي يتيح للمجتمع الدولي بشكل عام وافريقيا على وجه الخصوص، فرصة تاريخية لإصلاح الحكامة العالمية للهجرة”، مؤكدا أنه “يجب على افريقيا أن تتكلم بصوت واحد” من أجل فرض أجندتها بشأن قضايا الهجرة.وتهدف هذه الخلوة، التي تنظم على مدى ثلاثة أيام (من 30 أكتوبر إلى 1 نوفمبر)، إلى وضع “أجندة أفريقية حول الهجرة” قبل قمة الاتحاد الأفريقي المقبلة.وستسمح بتفكيك المفاهيم الخاطئة عن الهجرة في افريقيا وتقديم تشخيص حقيقي لهذه الظاهرة وتوصيات واقعية لوضع سياسة افريقية مشتركة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن