موقع إلكتروني لمتعددي الزوجات في بريطانيا يتير الجدل..




وفقاً لما قاله “أيو بالوجامي” “الموقع الأندونيسي لمتعددي الزوجات له نفس المباديء التي أثارت الجدل سابقاً في المجتمع البريطاني”.
الموقع الذي يعتبره البعض يحط من قيمة المرأة ويعاملها كقطعة من الأثاث توضع بهدف الزينة بالمنزل حقق نجاحاً كبيراً ووصل عدد أعضاءه إلى 100 ألف عضو. كما أن القائمين عليه يرون أنهم يقدمون خدمة كبيرة للمجتمع من خلال موقعهم.
“لا يوجد دعاية سيئة”
الموقع الإلكتروني “الزوجة الثانية” قد تم تأسيسه من قبل عزد شايوالا عام 2014 الذي ذكر في تصريح له لإذاعة BBC أن الأمر بدأ عندما كان يبحث عن زوجة ثانية. وقد أضاف أنه لا يوجد ما يسيء في الموقع مدافعاً عن مفهوم الموقع وشرعيته.
في الواقع، تعدد الزوجات غير قانوني في المملكة المتحدة، كما أن الدولة تمنع أي ارتباط لأكثر من مرة عن طريق مراسم دينية ولا تتعامل بأي مرونة مع هذه النوعية من الممارسات.
وقد أدلى بالوجامي بتصريحات صادمة حيث قال “إنه يوجد وسائل مختلفة للزيجات المتعددة منها الزواج سراً أو البغاء”.
قالت عائشة كاليخان إحدى الزوجات السابقات في زيجة متعددة ” إن القائمين على الموقع يعتقدون أنهم يقدمون خدمات للمجتمع في حين أنهم يجنون على العديد من النساء في سبيل حصولهم على المال”.
كما صرح حنا راي رئيس أحد المنظمات المدافعة عن حقوق المرأة عن رأيه قائلاً “يجب غلق هذا الموقع لكونه يبث أفكاراً متطرفة” وكان هذا أيضاً رأي جيف فيليبس عضو حزب العمل البريطاني.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن