تتبعنا لما يجري في كطالونيا اليوم يجب أن يجعلنا نتساءل عن أين هم المدافعين عن استقلال الصحراء المغربية




تتبعنا لما يجري في كطالونيا اليوم يجب أن يجعلنا نتساءل عن اين هم: البرلمانيون الأوروبيون الذين يستقلون الطائرات للعيون دفاعا عن تقرير المصير؟ اين هم اليسار الاسباني و الخضر الاروبي مما يحدث في كطالونيا؟ أين هم المجتمع المدني الاسباني الذين يحتجون على المغرب يوميا و قد آكل القط لسانهم اليوم؟ أين هو بابلو اغليسياس الذي رفض الاستفتاء لأنه أحادي الجانب؟ أين هو اليسار الموحد الإسباني ببرلمانييه الثلاثة الذين احتجوا السنة الماضية على الحكومة الإسبانية و طالبوهم بدعم تقرير المصير في المغرب بمجلس الأمن؟ أين هو مطامرة و ابراهيم غالي و أمينتو حيدر و ابراهيم دحان و التامك و..و..مما يجري هناك، أم أن لعبة المساعدات المالية جعلتهم يضعون على أعينهم ثوب أسود لكي لا يروا ما يحدث؟ شخصيا ضد انفصال كطالونيا هناك و ضد انفصال الاكراد و ضد انفصال الصحراء….مع وحدة الشعوب و الدول، فقط ما حدث يفضح لعبة المصالح التي يتداخل فيها السياسي الضيق و المالي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن