الشرطة البريطانية تكشف عن هوية المشتبه به في تفجير مترو لندن




بعد إلقائها القبض على المشتبه به في تفجير لندن خارج أحد المطاعم في حي هاونزلو بشبهة تورطه في الهجوم. كشفت الشرطة أن المتهم لاجئ سوري يدعى يحيى فروخ، ويبلغ من العمر 21 عاما.

ونشرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، الإثنين، الصور الأولى للمشتبه به الذي احتجزته الشرطة على خلفية التحقيقات في التفجير الذي استهدف مترو الأنفاق في لندن قبل أيام وخلف عشرات الإصابات.

وكان فروخ، الذي يتحدر من العاصمة دمشق، قد حصل على حق اللجوء في بريطانيا في 2014 وتم مداهمة مسكنه في حي ستانويل في “ساري” جنوبي غرب لندن وهو أحد أحياء العاصمة الفخمة الذي قدمته الحكومة له بعد حصوله على اللجوء.

وكان الشاب فروخ قد انتقل قبل شهور قليلة للعيش بمفرده مستقلاً عن العائلة التي تبنته كلاجئ، وسكن في شقة قريبة من مطار هيثرو غربي لندن، إلا أن الشرطة البريطانية اعتقلته في منطقة أخرى غير التي يسكن بها وقامت بتفتيش منزله في وقت لاحق.

وأظهرت بيانات لصفحة فروخ على فيسبوك صورة لأحد المعالم السياحية في لندن “عين لندن” وأورد آية من القرآن الكريم تقول “وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون.”

ويقول جيران فروخ إن الشاب السوري يرى بالعادة وهو يتسلى بهاتفه النقال أو خلال زيارات أصدقائه من الذكور له وتناول الشيشة الأرغيلة مع بعضهم البعض، وكان الجيران يشكون من صوت الموسيقى الصاخب الصادر منهم.

وقال ابن عم فروخ فوار عوض لصحيفة التايمز إن يحيى شاب بسيط وكان هدفه أن يعمل ويدرس وكان يقدم الدعم لشقيقاته اللواتي يعشن في مصر.

وأضاف أن ابن عمه ليس بمتدين ولا يصلي ويحب إنجلترا.

والمعتقل فروخ هو المشتبه به الثاني في الهجوم الذي استهدف قطارات المترو في لندن، أما المعتقل الأول المشتبه به في القضية فهو شاب عراقي يبلغ من العمر 18 عاماً فقط، واعتقلته الشرطة البريطانية في مدينة “دوفر” الساحلية جنوبي شرق إنجلترا.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن