تنقيل القنصل المغربي بخيرونا الى باستيا بفرنسا ومصدر ينفي علاقة التنقيل بهجمات برشلونة




قال مصدر مطلع على الشؤون القنصلية في وزارة الخارجية أكد لموقع القناة الثانية أن ما أوردته صحف اسبانيا بخصوص إعفاء قنصل خيرونا مجرة إشاعة ، مشيرا إلى أن “محمد الحراق، مازال في منصبه، ويزاول مهامه بشكل عادي.”
وأكد المصدر للقناة أنه تقرر تنقيل القنصل المغربي بخيرونا خلال الأيام القادمة، إلى فرنسا؛ و بالضبط إلى باستيا لكنه شدد على أن الأمر لا علاقة له بتورط مهاجرين مغاربة في هجمات برشلونة.

وأوضح نفس المتحدث أن التنقيل يأتي في إطار الحركة الانتقالية لموظفي وزارة الخارجية، التي عادة ما تُجرى خلال هذه الفترة من السنة.

“وزارة الخارجية دائما تنقل موظفيها، وضمنهم القناصلة، خلال فترة الصيف، وتشمل الحكرة الانتقالية تنقيل الموظفين من دولة إلى أخرى، أو من المغرب إلى الخارج أو من الخارج إلى المغرب، حسب ضرورة المصلحة،” يؤكد مصدر موقع القناة الثانية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن