اتهام الرئيس السابق لجهاز مكافحة المخدرات بتهريب الحشيش المغربي إلى فرنسا




يحقق القضاء الفرنسي مع الرئيس السابق لجهاز مكافحة المخدرات فرنسوا تياري بتهمة التآمر لتهريب المخدرات في إطار عصابة منظمة. وفتح التحقيق بعد مصادرة كمية قياسية من حشيشة الكيف في باريس جاءت من المغرب.

اتهم الرئيس السابق لجهاز مكافحة المخدرات في فرنسا فرنسوا تياري باللجوء إلى وسائل مثيرة للجدل لضبط مهربين، كما أعلن مصدر قريب من الملف الجمعة.

واتهم الرئيس السابق للمكتب المركزي لتهريب المخدراتالذي استدعاه القضاء للتحقيق معه في مصادرة كمية قياسية من حشيشة الكيف في أكتوبر 2015 في باريس، بالتآمر لتهريب مخدرات.

ووضع تياري تحت رقابة قضائية بعد أن استدعي للتحقيق مساء الخميس. ويشتبه بأنه سهل دخول مخدرات إلى فرنسا بدون إبلاغ السلطة القضائية بكل القضية في إطار علاقات مع مخبر مهم للمكتب يعتبر مهربا محنكا ويدعى سفيان حنبلي.

وقال مصدر قريب من الملف، إنه اتهم “بالتواطؤ في حيازة ونقل والحصول على مخدرات والتواطؤ في تصدير مخدرات في إطار عصابة منظمة”.

وكانت مصادرة هذه الكمية من المخدرات التي وضعت في شاحنات صغيرة مركونة في الدائرة الـ16 في باريس، هي التي أدت إلى فتح الملف.

وعهد بالتحقيق أولا إلى مكتب مكافحة المخدرات، لكن القضاء قام بسحبه من المكتب بعدما اكتشف أن هذه الشحنة التي جاءت من المغرب تندرج في إطار عملية سرية للمكتب لاختراق شبكة بمساعدة سفيان حنبلي.

ويشتبه المحققون بأن تياري لم يبلغ السلطات القضائية بكل هذه العملية ولا بالدور الذي لعبه المخبر، لكنه يعترض على ذلك.

وتحت غطاء هذه العملية، أشرف مكتب مكافحة المخدرات بشكل مباشر على استيراد 15 طنا على الأقل من حشيشة الكيف تمت مصادرتها، كما قال مصدر قريب من التحقيق.

فرانس 24 / أ ف ب




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن