المغربي منفذ هجوم برشلونة.. عاشق للسيارات وكرة القدم ويتحدث 4 لغات




بعد أربعة أيام من المطاردة تمكن الأمن الإسباني من تصفية يونس أبو يعقوب المتهم بسياقة السيارة التي دهست عشرات المارة في برشلونة الخميس الماضي. فمن يكون هذا الشاب المغربي وكيف تحول إلى إرهابي؟

 “يونس الصغير والهادئ والخجول فعل كل هذا في برشلونة. إنها الصدمة الحقيقية، يبدو أن السماء سقطت على الأرض”، هكذا علق في حديت مهاجر مغربي مقيم في برشلونة وقريب من أسرة المنفذ الرئيس لاعتداء برشلونة، يونس أبويعقوب، الذي قتله الأمن الإسباني، مساء يوم الاثنين، في منطقة سوبيراتس في برشلونة، بعد مرور خمسة أيام على تنفيذه للاعتداء.المتحدث المغربي الملقب بـ”حدو”، أوضح  أنه يزور منطقة “ريبول”، التي خرج منها الجهاديون الـ12 المكونون للخلية، باستمرار، وكان رمضان الأخير آخر مناسبة رأى فيها أسرتي أبويعقوب وهيشامي التي شارك 4 من أبنائهما في الاعتداء وهما: يونس (22 ربيعا) والحسين (19 ربيعا) أبويعقوب، ومحمد (24 ربيعا) وعمر (18 ربيعا) هيشامي.

رأى يونس أبو يعقوب النور في فاتح يناير 1995 في حي تحجاويت بمدينة مريرت التابعة لإقليم خنيفرة في قلب الأطلس المتوسط، لكن الأسرة واجهتها مجموعة من الصعاب كباقي أبناء المنطقة، الذين يختارون الهجرة إلى المدينة بحثا عن مورد رزق بعيد عن قساوة العيش في البادية.

في بداية التسعينيات من القرن الماضي، نزح الوالد عمر أبويعقوب من قبيلة “آيت بوظيهر” التابعة لجماعة أم الربيع إلى أقرب مجال حضاري في المنطقة، مدينة “مريرت”. مصدر من عائلة أبويعقوب كشف للجريدة أن الوالد عمر كان يعمل في الحقول أو في الغابة بقبيلة “آيت بوظهير”، قبل أن يتعب من عمل البادية الروتيني والذي لا ينتهي. وفي بداية التسعينات، هاجر إلى مريرت، وبدأ يعمل في البناء كنشاط “اقتصادي” واحد ووحيد في مدينة نائية، علما أن أغلب أبناء المنطقة يتوجهون إلى الجندية. لكن حلم الأب عمر كان كبيرا، يقول نفس المصدر، إذ قرر ركوب قوارب الموت صوب إسبانيا. بعد قضاء بضع سنوات بمريرت، تمكن الأب عمر من النجاح رفقة بعض أبناء المنقطة من الهجرة إلى إسبانيا. يشتغل الأب عمر كباقي المغاربة في الغابة بـ”ريبول”، إذ يحصل مقابل كل يوم عمل على أجر محترم يتراوح ما بين 800 درهم و1000 درهم.

مصادر متطابقة صلت وراء الإمام عبد الباقي عيساتي، العقل المدبر للخلية المغربية التي تتكون من 12 جهاديا، كشفت ، أن الإمام ينحدر من منطقة “جبالة” المغربية. وكان “إنسان عاديا ولا يبدو عليه أي شيء يدل على أنه متطرف أو أي شيء من هذا القبيل، لكن يبدو أنه كان يحضّر لكل شيء في الخفاء”. المصادر عينها أوضحت أنه بعد أن انتهى أبناء الأطلس من تشييد قبل سنة مسجد “الفتح”، تقدم الإمام عبد الباقي ليطلب منهم السماح له بأن يؤم بهم “ولو بالمجان”، وبما أنهم كانوا في حاجة إلى إمام قبلوا طلب عبد الباقي، أكثر من ذلك بدأت كل أسرة تدفع له نحو 750 درهما في الشهر.

مهاجر من أبناء مريرت كان يعيش في “ريبول” أوضح للجريدة أن الإمام عبد الباقي، كان معروفا بالاتجار في المخدرات رغم حفظه للقرآن، إذ سبق وأدين بـ4 سنوات سجنا نافذا سنة 2008، قبل أن يغادر السجن سنة 2012، حينها حاول أن يؤم بالمسلمين في بعض المساجد في إسبانيا وخارجها، إلا أن طلباته كانت ترفض، لأنه لم يكن يرغب في تقديم كل الوثائق عنه وكذلك حسن السيرة، قبل أن يستقر به الحال في مسجد “النور”، مستغلا الخلاف الحاصل بين أمازيغ الأطلس والريف في “ريبول”، وهو المسلسل الذي انتهى بإقدام يونس أبويعقوب على دهس المارة في منطقة “لارامبلا” ببرشلونة الخميس الماضي وقتل 14 شخصا، وإصابة 118، قبل أن يخرج بعد زوال الاثنين من بين أشجار الكرم اتخذها كمخبأ في منطقة سوبيراتس ببرشلونة، وهو يبدي للشرطة أحزمة ناسفة مزيفة، وهو يصرخ “الله أكبر”، قبل أن ترديه رصاصات الأمن قتيلا.

هكذا انتهت القصة الشخصية لشاب مغربي تعرض لغسيل دماغ من قبل “داعش” الذي تبنى العملية، لكنه فتح قصة معاناة أخرى لمهاجرين مغاربة في أوروبا مع العنصرية، لا لشيء إلا لأنهم يحملون الاسم العائلي نفسه أبويعقوب، وينحدرون من مريرت وخنيفرة خاصة، والمغرب عامة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن