منفذ هجوم الطعن بفنلندا مغربي عمره 18 عاماً




أعلنت الشرطة الفنلندية، اليوم السبت، أنها فتحت تحقيقاً في عمل إرهابي غداة اعتداء بسكين أدى إلى مقتل شخصين، مؤكدة أن المشتبه به مغربي عمره 18 عاماً.
وقالت الشرطة في بيان “بدأ التحقيق في الاعتداء كعملية قتل، لكن خلال الليل وردتنا معلومات إضافية تشير إلى أن الاتهامات الجنائية هي الآن قتل إرهابي”.

كما أعلنت الشرطة الفنلندية توقيف 5 أشخاص في شقة في توركو ليل الجمعة السبت في إطار التحقيق في عملية طعن أدت إلى مقتل شخصين.

وأطلقت الشرطة النار وأصابت مشتبهاً به كان يحمل سكيناً، واعتقلته بعد دقائق على عملية طعن في ساحة سوق توركو الواقعة على بعد نحو 140 كلم من العاصمة هلسنكي.

وأعلنت الشرطة اليوم ارتفاع عدد الجرحى من 6 إلى 8.

وقال مدير مكتب التحقيقات الوطني ماركوس لين “تم تنفيذ عملية مداهمة ولدينا الآن 6 مشتبه بهم موقوفين، هم المشتبه به الرئيسي و5 آخرون”.

وأضاف “نحقق في دور هؤلاء الخمسة لكننا لسنا متأكدين مما إذا كانوا على علاقة (بالهجوم) سنستجوبهم وبعد ذلك يمكننا الإدلاء بالمزيد، لكنهم كانوا على اتصال بالمشتبه به الرئيسي”.

وقال لين “لم نستجوب المشتبه به الرئيسي بعد بسبب وضعه الصحي”.

وقالت وسائل الاعلام في فنلندا “إن الشرطة تعتقد  أن المشتبه به اختار الضحايا عشوائياً”، لكن لين لم يؤكد ذلك.

وكانت الشرطة أعلنت أن المشتبه به تصرف منفرداً على ما يبدو، لكنها أضافت أنها تبحث عن “متآمرين آخرين محتملين”.

وتم إغلاق وسط توركو عقب الاعتداء الذي وقع عند الساعة 16,00 (13,00 ت غ)، وأعيد فتح المنطقة بعد ساعات.

كما شددت السلطات الإجراءات الأمنية في المطارات ومحطات القطارات ونشرت أعداداً إضافية من رجال الشرطة في الشوارع.

في يونيو (حزيران) الماضي رفعت وكالة الاستخبارات والأمن مستوى التهديد الإرهابي من “منخفض” إلى “مرتفع” وهي الدرجة الثانية على مقياس من 4 درجات.

وقالت الوكالة إن معلومات وصلتها عن “مخططات لشن هجمات أكثر خطورة متعلقة بالإرهاب في فنلندا”.

أ ف ب




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن