بسبب “تطابق الأسماء”.. “الإشاعة” تقتل ناشطا في حراك الريف بهولاندا

"مجتمع"




اضطر عماد العتابي، عضو التنسيقية الأوربية لدعم الحراك الشعبي في الريف، وعضو لجنة الشهيد محسن فكري لدعم الحراك في هولاندا، إلى الرد على العشرات الاتصالات، والرسائل، ونفى أن تكون قد لحقت به أي إصابة في مظاهرة 20 يوليوز في الحسيمة، بعد انتشار هذا الخبر.

وقال عماد العتابي، في حديثه إن تطابقا في الأسماء الشخصية والعائلية بينه والشخص المصاب، خلق حالة من الهلع وسط أسرته، التي قرأت الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وظنت أن ابنها توفي في هولندا، حيث يستقر.

وأضاف المتحدث نفسه “فوجئت بكم الرسائل والاتصالات، يوم 21 يوليوز، بعد انتشار خبر إصابتي إصابة خطيرة، ونقلي من مدينة الحسيمة إلى العاصمة الرباط، بالإضافة إلى استعمال صورتي الشخصية مع خبر الإصابة.

واضطر عماد العتابي، ابن الحسيمة، المقيم في هولاندا إلى كتابة تدوينة في فايسبوك ينفي فيها خبر وفاته، أو إصابته، بالإضافة إلى حجم الضرر، الذي أصاب أسرته، وأصدقاءه من وراء انتشار الخبر غير الصحيح.

يذكر أن ناشطا آخر، اسمه عماد العتابي، كان قد أصيب إصابة “خطيرة” على مستوى الرأس، يوم الخميس الماضي، في احتجاجات الحسيمة، وتم نقله على متن مروحية إلى المستشفى العسكري في الرباط، في محاولة لإنقاذ حياته.

ولايزال الشاب عماد المصاب في مرحلة الخطر، بعدما أجرى عملية جراحية على مستوى الرأس، كما أن الطاقم الطبي أعاده إلى غرفة الانعاش في المستشفى نفسه.

، إن تطابقا في الأسماء الشخصية والعائلية بينه والشخص المصاب، خلق حالة من الهلع وسط أسرته، التي قرأت الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وظنت أن ابنها توفي في هولندا، حيث يستقر.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن