العشرات من أفراد الجالية المغربية بميلانو في وقفة احتجاجية تضامنية مع “حراك الريف”




خرج العشرات من أفراد الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا، أمس السبت، للإحتجاج أمام تمثيلية البرلمان الأوربي بمدينة ميلانو، من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية حراك الريف، والاستجابة للمطالب الاجتماعية التي تطالب بها ساكنة الحسيمة والنواحي .

وعن اختيار المتظاهرين مقر تمثيلية البرلمان الأوربي بميلانو للاحتجاج، يقول عبد المجيد دوضاغ، أحد الفاعلين الجمعويين المشاركين في التظاهرة في تصريح صحفي : “أمام “السور” الذي يواجه به المسؤولون المغاربة مطالب الشعب المغربي، فإنه كان لزاما نقل المعركة إلى الهيئات الدولية؛ لأن الأمر يتعلق بانتهاكات للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب”، مضيفا أنه رفقة بعض الجمعويين المغاربة قاموا بربط الاتصال ببعض البرلمانيين الأوربيين الإيطاليين “لإيصال معاناة شباب الحراك إلى الرأي العام الأوربي عموما والإيطالي خصوصا”.

ودعا المحتجون خلال الوقفة إلى الإطلاق الفوري للمعتقلين ووقف المطاردات في الناشطين في حراك الريف وفي جميع مناطق المغرب التي تشهد الاحتجاجات، داعين السلطات المغربية إلى الإسراع في تحقيق مطالب الشعب المغربي من شماله إلى جنوبه، والتراجع عما أسموه “المقاربة الأمنية التي جعلت المغرب يعود سنوات الرصاص”.

للإشارة فإنه منذ بداية الاعتقالات التي باشرتها السلطات الأمنية المغربية في حق نشطاء حراك الريف، تشهد العشرات من المدن الأوربية تظاهرات شبه يومية من قبل أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوربا، تطالب بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية حراك الريف، ووقف جميع المحاكمات الجارية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن