الملك يأمر بمساعدة المغاربة ضحايا “حريق لندن”




بعد الحريق الذي نشب في برج سكني بلندن ، صباح أمس الأربعاء، وخلف العديد من الضحايا، أعطى الملك محمد السادس تعليماته للسفارة والقنصلية العامة للمغرب بلندن لتتبع الوضع عن قرب وتقديم كافة الدعم والمساعدة اللازمين للمهاجرين المغاربة الذين يوجدون من بين الضحايا ، وفقا لما ذكرته وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في بلاغ لها .

وأشار ذات المصدر ، بأنه لا يوجد، إلى حد الساعة، أي مهاجر مغربي من بين القتلى، بينما هناك جرحى مغاربة ضمن المصابين.

في مقابل ذلك ، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا لأحد المغاربة “ي.و” بدعوى أنه من بين الضحايا رفقة والدته، وهما الاثنان من مدينة العرائش، وهو الخبر الذي نفاه مقرّب من المصابيْن ، مؤكدا في الآن ذاته إصابتهما فعلا أثناء الحريق باختناق شديد تطلب نقلهما إلى قسم الإنعاش بالمستشفى، بينما أصيب 3 أفراد من الأسرة نفسها أيضا بإصابات أقل خطورة، وهم يتواجدون كذلك بالمستشفى نفسه.

وكانت وسائل إعلام بريطانية قد أفادت بأن المنطقة التي وقع فيها الحريق معروفة بالتواجد المكثف للجاليتين المغربية والصومالية، بينما انتشرت تدوينات لأشخاص بريطانيين تدعو للمغاربة خصوصا بالنجاة من الحريق، نظرا لكون المنطقة تعرف بتواجد الجيل الأول من المغاربة، ولاسيما أبناء مدينة العرائش.

وكان عدد ضحايا الحريق، الذي شب أمس الأربعاء في أحد الأبراج السكنية وسط العاصمة البريطانية لندن، قد ارتفع إلى 12 شخصا، بحسب ما أعلنت عنه الشرطة، بعد أن كان الحديث في البداية عن وفاة 6 أشخاص فقط، إضافة إلى نقل 79 مصابا حتى الآن إلى المستشفيات.

وأكد متحدث باسم الشرطة أنه لا يستبعد ارتفاع عدد الضحايا، موردا أن عمليات الإنقاذ ستستمر لأيام عدة، نافيا معرفة سبب الحريق حتى الآن.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن