بعد كم السخرية التي طالتها ..السباعي تتراجع عن التحذير من الزواج بالمسلمين




بعد الضجة الكبيرة والسخرية التي طالتها إثر تحذيرها من الزواج بالمسلمين، قالت النائبة البرلمانية السابقة بإيطاليا سعاد السباعي إن صحيفة ليبيرو “أعطت تأويلا خاطئا” لأفكارها عندما نسبت إليها دعوتها الإيطاليات بعدم الزواج بالإيطاليين.

وأضافت السباعي التي تترأس إحدى أقدم الجمعيات المغربية بإيطاليا و تحضى بتمويل رسمي مغربي، في تدوينة لها نشرتها على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك موجهة إلى مدير صحيفة ليبيرو ، أنها تفاجأت بربط إسمها بعنوان “لماذا لا يجب على النساء الإيطاليات الزواج بالمسلمين” وأنه “العنوان المذكور لا علاقة له بقناعاتي”، تقول ذات المتحدثة.

هذا وكانت صحيفة ليبيرو على موقعها الإلكتروني قد بادرت صبيحة الإعلان عن تورط أحد المغاربة من أم إيطالية في الأعمال الإرهابية التي هزت العاصمة البريطانية لندن، لدعوة الإيطاليات إلى عدم الزواج بالمسلمين مستندة على تصريحات سعاد السباعي  التي نقلت عنها ذات الصحيفة قولها بأن  “المسلمين غير قابلين للإندماج في الحضارة الأوربية المتميزة بالتسامح والإنفتاح” وحتى تعطي مصداقية أكثر لقولها أضافت أن جمعيتها تستقبل 3500 شكاية في السنة من إيطاليات تزوجن بمسلمين.

وقد ووجهت دعوة ليبيرو على لسان السباعي بانتقادات واسعة حيث أطلقت مجموعة من الإيطاليات “هاشتاغ” أنا تزوجت مسلما” تتقدمهن الكاتبة الصقلية المعروفة لاورا سيلفيا باتاليا المتزوجة بمهاجر يمني لتنضاف إليها العديد من الإيطاليات من بينهن محاميات ومهندسات وطبيبات عبرن عن تجربتهن في الزواج بمسلمين مدحضات فكرة أن كل المسلمين يضطهدن المرأة وأنهن يستغربن كيف يمكن أن يتم اعتبار الزواج بأصحاب ديانة مخالفة لديانتنا نوع من الجنون كما تدعي السباعي وإنما مصدر غناء وثراء لشخصيتهن، وأن المشكل الحقيقي حسب الإيطاليات المتزوجات بمسلمين ليس في الإسلام او غيره من الديانات وإنما في الأشخاص الذين لا يؤمنون بالحب والإحترام بغض النظر عن ديانتهم أو أصولهم، وهؤلاء فعلا يجب التحذير منهم ويتواجدون في مختلف الديانات .

 

 

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن