صورة لامرأة مسلمة منقبة تعتني بمسنة أجنبية في الحافلة غيرت نظرة البريطانيين عن الإسلام




تداولت صفحات فيسبوكية صورة لامرأة مسلمة منقبة، وهي تواسي وتعتني بامرأة متقاعدة مسنة بعدما سقطت هذه الأخيرة أرضاً على متن حافلة.

وأظهرت الصورة المرأة التي كانت ترتدي نقاباً وهي تمسك بيد المرأة التي أصابتها الوعكة على متن حافلة شرقي لندن.

وسرعان ما انتشرت الصورة التي رصدتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية والتقطها أحد الراكبين يوم أمس الخميس  تحت عنوان “هذا هو الإسلام الحقيقي ” .

وقد أعيد نشر الصورة أكثر من 51 ألف مرة ، كما أُعجب بها أكثر من 42 ألف شخص، فيما انهال مستخدمو فيسبوك على المرأة المسلمة بالثناء ، حيث علق أحدهم على الصورة قائلاً: “على الناس أن يدركوا أن الإرهابيين ليسوا مسلمين “.

وكان حمزة وهو الشاب الذي التقط الصورة يستقل الحافلة من إلفورد إلى باركينغ ، حيث كان شاهدا عندما سقطت المرأة المسنة فجأة وعلق رأسها وحشر بين عامود معدني وبين هيكل الباب، فيما تمدد جسمها على الظهر على أرض الحافلة.

و سارع حمزة إلى التقاط الصورة ونشرها على فيسبوك تحت عنوان “امرأة في الـ84 من العمر حشر رأسها تواً بين الباب والعامود المعدني على حافلة EL1 بين إلفورد وباركينغ. المرأة المسلمة التي تمسك يدها ظلت تعتني بها 20 دقيقة حتى وصلت سيارة الإسعاف. هذا هو الإسلام الحقيقي.”

وأشار حمزة إلى أن وسائل الإعلام لا تبرز المسلمين الحقيقيين بل يقتصر دورها على إظهار المزيفين فقط، داعياً إلى مشاركة الصورة لكي يعلم الجميع ما هو الاسلام الحقيقي وأن هذا الأخير بريء من الإرهاب والتطرف .

وكتبت مستخدمة لفيسبوك تدعى بيثاني روبرتس “أحببت هذا. على الناس الإدراك أن الإرهابيين ليسوا مسلمين، فالمسلمون الحقيقيون هم فعلاً مجتمع بشر لطفاء ” .

وكتب آخر اسمه جوردان مورتلوك: “روعة… يعجبني تلاحم واتحاد المجتمع يداً واحدة ” .

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fhamza.osman.779%2Fposts%2F1493969914008870&width=500

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن