أصغر طالبة مغربية تحصل على لقب أكاديمي رفيع بأمريكا




استطاعت الشابة ريحان العلوي ذات الأصول المغربية و البالغة من العمر 16 عاا فقط ، تحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد حصولها  على درجة “فاليديكتوريان” الجامعية الرفيعة برسم سنة 2017، و التي تمنح في بلاد العم سام لأكثر الطلبة تفوقا في البلاد، وفقا لما أعلنته جامعة هادسون (HCCC) في منتصف ماي الماضي.

وبهذا الإنجاز، ستكون ريحان قد دخلت التاريخ، لكونها أصغر طالبة تحصل على هذا اللقب، بعد أن نجحت في الانتقال من المستوى الخامس مباشرة إلى المستوى الثاني عشر بفضل دراستها بالمنزل من طرف والدتها وفق برنامج دراسي معتمد بالولايات المتحدة الأمريكية، بحسب ما أوردته وسائل إعلام محلية .

ووصفت الجامعة التي قررت العلوي تدشين مسيرتها العلمية داخلها المسار الدراسي للشابة بـ”الاستثنائي”، حسب المصادر ذاتها، التي نقلت عن العلوي قولها: “قررت تدشين مساري الجامعي بهذه الجامعة للإحساس أولا بالانتماء إلى المجتمع، وكذلك للدراسة بالمكان الذي أنتمي إليه”.

وعن تجربتها الجامعية، تقول العلوي: “لقد كانت تجربة مجنونة حقا، تماما كالسنوات الجامعية لمعظم الناس. في البداية كنت قلقة بشأن حقيقة أنني أصغر طالبة في الفصل، وبعدها تعلمت ألا وقت للشكوك، كلما أتذكر أنني بحاجة إلى تحرير ثلاث مقالات علمية وإدارة نادي جامعي”.

وكانت المراهقة ذاتها نشيطة على مستوى الحياة الجامعية الموازية للدراسة، ما مكنها في يناير الماضي من الترشح لنهائيات جائزة الكتابة التي تمنحها المؤسسة الوطنية للفنانين الشباب.

ورغم كونها أول شخص في عائلتها يحصل على درجة جامعية، فإن العلوي مدينة لعائلتها كما تعلن دائما بفضل دعمها المتواصل في دراستها الجامعية، وهي التي رأت النور في كنف والد مغربي قدم إلى الولايات المتحدة لكسب حياة أفضل، ووالدة تشتغل إلى جانبه بكد متواصل في ناد محلي لتعليم كرة القدم، إذ تتكلف بالجانب الإعلاني للمركز، بينما يعمل هو مدربا لهذه الرياضة.

وتحلم ريحان بأن تصبح كاتبة ومخرجة سينمائية تعمل على مساعدة المراهقين على إيجاد حلول للمشاكل التي تعيشها المجتمعات الحضرية، كما تستعد لإنهاء أعمالها للحصول على إجازة من جامعة نيويورك أو جامعة سانت بيتير.

وعن هذا الإنجاز قال رئيس جامعة هادسون، غلين غابرت: “كلنا بالجامعة مسرورون للإنجاز الذي حققته ريحان، وفخورون بالعمل الذي قامت به، إنها مثال جيد للالتزام والتصميم والاجتهاد لكل طلبة هادسون، لهذا نهنئها كما نهنئ دفعة 2017 كاملة”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن