شقيقة منفذ اعتداء لندن تتهم والدها المغربي بتطرف شقيقها




قالت كوثر زغبة،25 سنة، شقيقة يوسف زغبة أحد منفذي الإعتداء الإرهابي الذي هز “لندن بريدج” مؤخرا، إن السبب الرئيسي وراء تبني أخيها يوسف للأفكار الإرهابية كان  نتيجة غير مباشرة للعنف الذي مارسه والدهما في حقهما بالمغرب في سن المراهقة.

وأضافت كوثر زغبة في حوار خصت به صحيفة إلكورييري ديلا سيرا ، أنها فرت من بيت الأسرة بمجرد وصولها سن الرشد القانوني هربا من “أب متسلط و عنيف” لايألو في ممارسة العنف في حقها وحق شقيقها، مشيرة أنها لا تستبعد أن يكون ذلك العنف هو السبب في تبني شقيقها للأفكار الإرهابية، بالرغم من نفيها أن يكون والدها متطرفا، تقول كوثر .

واستعرضت ذات المتحدثة العلاقة التي كانت تجمعها بشقيقها الذي قضت عليه الشرطة الإنجليزية مساء السبت الماضي، قائلة إنها كانت قوية وأنه كان عادة ما يدافع عنها حتى أمام والدها، موضحة أنها بعد انتقالها للعيش بإيطاليا كان يبدي بعض الإنتقادات لطريقة لباسها وعيشها إلا أنها كانت تعتقد أنها نابعة من “غيرته” عليها ليس إلا.

وأضافت كوثر أنها فعلا أحست بأن شقيقها قد اعتنق الفكر الإرهابي بعدما تم إيقافه بمطار بولونيا وهو في طريقه إلى سوريا، إلا أنه شهرين بعد ذلك تم إعادة جواز السفر له من جديد، وكانت تتصور أنه قد يكون تراجع عن أفكاره، إلا أن اعتقادها لم يكن في محله بعدما أخبرتها شرطة بولونيا يوم الثلاثاء بأن شقيقها يوسف كان أحد الأشخاص الثلاثة الذين قاموا بالإعتداء الإرهابي بالعاصمة البريطانية لندن مساء يوم السبت الماضي والذي أسفر على مقتل 8 أشخاص وجرح العشرات.

وبدورها وافقت كوثر والدتها رفض إقامة صلاة الجنازة لشقيقها وعدم حضور  جنازته لو أقيمت ، لإحساسهما  بخجل كبير بما اقترفه.

للإشارة فإن شرطة لندن كانت قد كشفت عن هوية المغربي الإيطالي يوسف زغبة، 22 سنة، المزداد بمدينة فاس من أم إيطالية، وقد ترعرع ونشأ بالمغرب إلى حدود السنتين الأخيرتين حيث انتقل للعيش بالعاصمة البريطانية لندن وكان يتردد بين الفينة والاخرى على مدينة بولونيا الإيطالية أين تعيش والدته حاليا بعد طلاقها من والده.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن