طرد شاب مغربي من بريشا إلى موطنه الأصلي بشبهة الإرهاب




رافقت عناصر من الأمن الإيطالي زوال اليوم الخميس مهاجر مغربي إلى مطار الدار البيضاء لترحيله إلى وطنه بناء على قرار طرده من قبل وزارة الداخلية الإيطالية للإشتباه في تبنيه أفكار إرهابية.

وكان المهاجر المغربي زكرياء اليوبي البالغ من العمر 25 سنة قد انتهى تحت مجهر المحققين إثر نشره لخطابات رأى على المواقع الإجتماعية،  فيها دعوة صريحة للعنف والكراهية، بالإضافة إلى ربطه اتصال برقم واحد من المطلوبين  لدى الجهات الأمنية الإيطالية و المدعو أنس العبوبي وهو أول “مقاتل” يلتحق بصفوف التنظيم الإرهابي “داعش” ويعتبره المحققون هو من يقف وراء تجنيد العديد من الأشخاص الذين التحقوا بصفوف هذا التنظيم الإرهابي .

وعلى غرار العبوبي فإن زكرياء اليوبي كان يعيش حياة عادية بنواحي مدينة بريشا مثله مثل جميع الشباب الذين في عمره ، حيث كان يتعاطى لبعض الأنشطة الفنية كموسيقى الراب إلى أن أفكاره شهدت فجأة تغييرا جذريا بتبنيه لبعض “الأفكار التكفيرية” التي جلبت إليه أنظار المحققين ، ليتم إيقافه وإصدار أمر طرده من إيطاليا وفق السياسة الإحترازية التي تنهجها الداخلية الإيطالية مع الذين يثبت تورطهم في تبني الأفكار “الجهادية” ، حيث قام وزير الداخلية بتوقيع قرار طرده والذي وافق عليه القضاء بالرغم من محاولة الإعتراض  الذي تقدم به دفاع الشاب المغربي.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن