سجين مغربي متورط في قضايا إرهابية ينتظر تنفيذ حكم الإعدام بالعراق




تم إيداع المعتقل المغربي عبد السلام البقالي بجناح الإعدام في سجن “الرصافة الرابعة”، شرق العاصمة بغداد بالعراق، وفقا لما كشفته مصادر حقوقية وأخرى من عائلة المغربي المتهم و المدان بتهم تتصل بقضايا الإرهاب.

وأوردت عائلة البقالي في اتصال لأحد المنابر الإعلامية أن الخبر يقين، وزادت: “بلغنا ذلك عن طريق السجناء الذين كان يقبع معهم عبد السلام، إذ شهدوا محاكمته وانقطعت أخباره منذ مدة بعدما تأكد نقله إلى الجناح السجني الخاص بتنفيذ عقوبات الإعدام”؛ فيما تتخوف المصادر ذاتها من إعادة سيناريو المعتقل المغربي بدر عاشوري، الذي أعدمته السلطات العراقية عام 2011، دون علم أسرته ولا حتى السلطات المغربية.

تنسيقية عائلات المعتقلين والمفقودين المغاربة في العراق قالت، في بلاغ لها ، إنها توصلت بحر الأسبوع الفارط “بخبر يفيد بأن المعتقل المغربي في السجون العراقية منذ 2004 عبد السلام البقالي قضت في حقه محكمة بغداد بحكم الإعدام، وقد أودع في سجن الرصافة الرابعة جناح الإعدام”.

وتابعت التنسيقية ذاتها بأن عائلة البقالي قامت “بشكل رسمي بمراسلة كل من وزارة الخارجية والتعاون المغربية والسفارة العراقية في الرباط في الموضوع، كما قامت بعقد لقاء مع القنصل العام العراقي بالرباط.. لكن لم تتلق أي جواب ينفي أو يؤكد خبر صدور حكم الإعدام”، موضحة أن البقالي “كانت قد انتهت مدة محكوميته منذ مارس 2010، إذ قضى ثماني سنوات، إلا أن السلطات العراقية عوض ترحيله نحو بلده قامت بتعذيبه وتلفيق تهمة الإرهاب له، مع أنه لم يغادر السجن ولو لحظة”.

عبد العزيز البقالي، المتحدث باسم عائلات المعتقلين المغاربة في العراق، قال في تصريح صحفي : “توجهت لوزارة الخارجية بالرباط ونفوا لي علمهم بتواجد عبد السلام في سجن الرصافة، ولم يقوموا بمدي بوضعيته القانونية”، مضيفا أن الملف في مسؤولية الدولة المغربية، وزاد: “نتخوف إن تم عرض البقالي أمام محكمة التمييز أن يتم تنفيذ حكم الإعدام في الحال”.

وعاتب المتحدث، وهو أخ المعتقل المغربي المذكور، سفارة المملكة في عمان، التي تضم تمثيلية المغرب أيضا لدى بغداد، بالقول: “السفارة لم تحرك ساكنا ولا تجري أي اتصالات في ملف المعتقلين المغاربة في سجون العراق.. هؤلاء أمانة في أعانقها ويجب أن تتحرك تجاه أبناء الجالية المغربية في العراق مهما كانت وضعيتهم”.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن