بنت بلادي…جمعية خيرية مغربية لرعاية الأيتام بأمريكا




أصبحت قضية رعاية اليتيم مطروحة امام الجميع وهي مسؤولية جسيمة يفترض ان تلاقي اهتماما مشتركا ولابد من بحثها ودراستها وإيجاد الحلول الناجعة لها .

هذا المعطى لن يوجد له حل بعيدا عن القيم المجتمعية الايجابية وتظافر جهود الجميعات النشيطة في ذات الاطار سواءا داخل ارض الوطن او خارجه وهو ما يعتبر نداء انساني للقلوب الخيرة والقلوب الرحيمة والانفس المعطاءة .

جمعية بنت بلادي بامريكا ، الوجهة الانسانية التي تفرغت بكل اطرها لاحتضان اليتامى ومساعدتهم بالمغرب يتنسيق مع جمعية مغربية يطلق عليها ” ابني ” كي يكتمل المراد الانساني ويصبح الجميع اسرة واحدة وكيانا غير متفرقا .

وتهدف الجمعية إلى  ضم هذه الشريحة واعطائها المكانة التي تستحقها ، وفقا لما صرحت به مسؤولة بالجمعية ، مشيرة الى ان المجتمع يتفهم هذه الضرورة وهو معطى يشجع من اجل مواصلة المشوار .

المناسبة واقع .. لكن الابعاد تعطي الانطباع ان الوطنية متفرعة لاهتمامات متفرقة .. وبالذات هذا الشق له مكانة اسثتنائية لارتباطه باناس ينتظرون من الكل الدعم والمساندة .

الاهتمام ومساعدة اليتيم والتطفل به من طرف الجالية المقيمة بامريكا يطرح السؤال على الجمعيات الفاعلة والنشيطة بالمغرب كي تفتح هذا الورش وتقابله بنفس الرؤيا والقناعة .. انه اليتيم الذي قال عنه خير البرية ” رسول الله صلى الله عليه وسلم (كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة ” رواه مسلم .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن