قضاء روما يبرئ المهاجر المغربي المتهم بالوساطة في بيع رضيعة مقابل 20 ألف يورو




برأت محكمة روما مهاجرا مغربيا تم اتهامه من قبل المحققين الأمنيين بمدينة لاتينا ، على أنه من خطط وكان وراء بيع رضيعة مقابل 20 ألف يورو، بعدما تم إلباس المهاجر المغربي القضية بأنه “صاحب السيناريو” الذي كشف عنه المحققون والمتمثل في قيام إحدى الإيطاليات بشراء رضيعة من والدتها وهي ما تزال جنينا في بطنها ثم بعد ذلك تسجيلها بإسمها بعدما أوهمت الجميع بأنها حامل.

وبعدما وصف المحققون المهاجر المغربي “يوسف برزوق” ، 48 سنة، بالشخص “الذي لا ضمير له” و “لا وازع يحكمه” وأنه هو صاحب “السيناريو الشيطاني” ، أجهضت المحكمة اتهامات الإدعاء العام الموجهة للمهاجر المغربي لخلو الملف من أية قرينة تورطه في القضية، حيث تم إخلاء سبيله بعدما وضع تحت الإقامة الجبرية منذ حوالي شهر.

وكانت مصالح الأمن بمدينة لاتينا قد كشفت عن خيوط عملية بيع غريبة عندما تقدمت إيطالية تدعى “فرانشيسكا زورزو” إلى مصالح الحالة المدنية بالمدينة مدعية أنها أنجبت في بيتها و تريد تسجيل ابنتها، إلا أنها لم تقم باستيفاء جميع الشروط المطلوبة التي طالبها بها موظف البلدية وتهربت في أكثر من مناسبة بعدما اتصل بها ، الأمر الذي دفع به إلى إخطار مصالح الأمن.

وبعد اتصال موظف البلدية، اكتشف المحققون أن زورزو كانت قد دخلت في عملية “بيع وشراء” مع مهاجرة رومانية تدعى “نيكوليتا تناز”من أجل نسب مولودتها لها بعدما كانت قد ادعت انها حامل طيلة تسعة أشهر، إلا ان لون بشرة المولودة الأسود جعلها تتراجع في آخر لحظة، وبالتالي افتضح الأمر وتم إيقاف إضافة إلى المتورطتين في القضية المهاجر المغربي “يوسف برزوق” الذي قال المحققون أنه هو صاحب المخطط الذي كان يحاول من خلاله الحصول على مبلغ 20 ألف يورو، وهي الإتهامات التي لم يقتنع بها قاضي التحقيق بمحكمة روما، ليتم إلغاء مسطرة المتابعة في حق يوسف .

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن