إسكتلندا تسعى للحد من ظاهرة الإسلاموفوبيا بعد زيادة بلاغات الاعتداء على نساء مسلمات




شهدت بعض الشوارع الرئيسية في العاصمة الاسكتلندية إدنبرة، حملة دعائية كبيرة تحمل علامة استفهام، وعبارة تقول “مدينة خالية من الإسلاموفوبيا”، للحد من ظاهرة الخوف من الإسلام أو الإسلاموفوبيا، وهي إحدى مراحل مشروع أقدمت عليه بلدية المدينة .

وتقوم فكرة هذا المشروع على عدة مراحل بدأت من الإعلان الترويجي عن الحملة في الشوارع والأماكن العامة، ثم دعوة مؤسسات المجتمع المدني لتقديم مقترحات مشاريع لمكافحة الإسلاموفوبيا، لتصل  أخيراً الفرصة للسكان المحليين للتصويت على هذه المشروعات، و لتقوم البلدية والشرطة المحلية بتمويل هذه المشاريع مالياً.

وقد أسفرت عملية التصويت الإلكتروني عن فوز ثلاثة عشر مشروعاً، منها مشروع جلسات الشاي الذي قدمته جمعية أمينة الاسكتلندية لتشجيع اللقاءات بين المجتمعات المحلية، ومشروع اليوم الترفيهي للآباء والأطفال برعاية مسجد إدنبرة المركزي، وجمعية فاذرز لون الاسكتلندية.

من ناحيته قال الضابط سكوت كنيدي بشرطة اسكتلندا، إن المشروع يهدف لتشجيع ضحايا جرائم الإسلاموفوبيا وشهود مثل هذه الوقائع على الإبلاغ عنها وعدم السكوت عليها.

وأضاف سكوت أن المشروع يحظى بإشراف مجموعة متعددة الأديان، تشمل المسلمين والسيخ والهندوس؛ نظراً لأن جرائم الكراهية تطال أتباع هذه الأديان أيضاً، مضيفاً أنهم فكروا في الإقدام على هذه الخطوة في أعقاب حادثة الاعتداء على صحيفة تشارلي إبدو الفرنسية قبل عامين. إذ سجلت الشرطة الاسكتلندية تزايداً في عدد البلاغات المقدمة من نساء مسلمات بسبب الاعتداءات عليهن على خلفيات جرائم الكراهية.

lwhh

وأردف كنيدي قائلا، إنهم شعروا بأن الأمر يحتاج إلى فكرة مبتكرة لمكافحة هذه الظاهرة، ولهذا كان التفكير في تصميم برنامج دعم مالي لمواجهة هذا الأمر، فتم تصميم هذا المشروع الذي بدأ قبل أربعة أشهر، في يناير الماضي، ووصل الآن إلى مرحلة تنفيذ المشروعات الملحقة به، التي تم التصويت عليها موخراً.

كما أشار إلى أنهم فضَّلوا أن يكون قرار اختيار المشاريع الممولة بيد المجتمع المحلي لتشجيع الديمقراطية في اتخاذ القرار من ناحية، ومن ناحية أخرى لضمان انخراط المجتمعات المحلية من أديان وثقافات مختلفة في هذه الفكرة والتفاعل معها، ومع الأنشطة التي ستتمخض عنها.

ويعقد لمجلس المحلي للمدينة والشرطة اجتماعات منتظمة ودورات تدريبية مع ممثلين للجالية المسلمة، من أجل مناقشة أفضل السبل لمكافحة الإسلاموفوبيا، وأيضاً نشر الوعي بالدين الإسلامي ودور المرأة المسلمة.

وسيتم تنظيم ورش عمل ترفيهية وتعليمية في عشر مدارس لمكافحة فكرة الكراهية، الذي تنظمه جمعية كفى اسكتلندا، ومشروع عرض فيلم أصوات سورية وإقامة جلسات نقاش حوله وحول خبرة العائلة اللاجئة في إدنبرة من تنظيم جمعية مرحباً. ومن المقرر أن تنطلق هذه المشاريع وغيرها في الفترة القادمة لتحقيق هدف الحملة الساعي لأن تكون إدنبرة عاصمة أوروبية خالية من الإسلاموفوبيا.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن