السويد: حريق يشتبه بأنه متعمد يتسبب بتدمير مسجد




ذكرت الشرطة السويدية، امس الإثنين، أنها “تشتبه في أن الحريق الذي نشب ليلاً، وأدى إلى تدمير مسجد شيعي بالقرب من العاصمة ستوكهولم، هو حريق متعمد”.
وقال مركز الإمام علي الإسلامي في بلدية جارفالا الواقعة شمال غرب ستوكهولم، في منشور على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، إن “حوالي ربع المبنى تم تدميره”.

وذكرت الشرطة التي بدأت تحقيقاً بشأن واقعة الحريق المتعمد، أن “أحداً لم يصب في الحريق الذي بدا أنه بدأ بإحدى الجدران الخارجية”.

وتوجه رجال الإطفاء سريعاً إلى مكان الحادث، بعد أن دق جرس الإنذار في وقت متأخر ليلة أمس الأحد. وفى وقت سابق من المساء، كان مئات الأشخاص يشاركون في تجمع بالمبنى.

وقال المتحدث باسم المركز لمحطة “إس في تي” السويدية آكيل زاهيري: “نشعر بخيبة أمل كبيرة. فهذا هو أكبر مسجد شيعي في السويد، ويتردد عليه آلاف الاشخاص”.

وأعرب زاهيري عن صدمته وحزنه إزاء الحادث، وقال إن “الكثير من الشيعة قلقون”.

وقال زاهيري إنه “إذا توصلت الشرطة إلى أن الحادث هو حريق متعمد، فمن الضروري أن نرفع الاجراءات الامنية، إلا أننا سننتظر النتائج”. وكان المسجد قام من قبل بتثبيت كاميرات أمنية”.

ورفض زاهيري التعليق بشأن ما إذا كان المسجد تعرض مؤخراً لتهديدات. ويضم المركز أيضاً مكتبة، بالإضافة إلى رابطات شبابية وثقافية. وقال المركز إنه “ألغى جميع الأنشطة المقررة حتى الخميس”.

وكان تم تأسيس الجمعية التي تدير المسجد في عام 1997.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن