المخترع المغربي يزمي: من دواعي الافتخار أن يتوفر المغرب على جالية تشارك في تنمية وتطور العالم




قال المخترع المغربي رشيد يزمي إن المغاربة المقيمين بالخارج استطاعوا تحقيق التميز بفضل نجاحهم في تجاوز المشاكل المرتبطة باندماجهم في أرض المهجر، مضيفا “من دواعي الافتخار أن يتوفر المغرب على جالية تشارك في تنمية وتطور العالم”، يقول يزمي.

وأضاف يزمي في تصريح لوكات المغرب العربي للأنباء أن “كل شيء ممكن أن يتحقق إذا ما تسلحنا بالإرادة وروح الجد والعمل”، داعيا إلى تشجيع الشباب المغاربة على التوجه نحو عالم البحث والابتكار.

ويعد رشيد يزمي الذي حظي بتكريم بمراكش خلال فعاليات الدورة الأولى للحفل التكريمي الخاص بالمغاربة المقيمين بالخارج (جوائز مغاربة العالم)، الذي نظمته مجلة “بي إم”، مفخرة للوطن وأحد المخترعين والمبتكرين المغاربة المتميزين.

واخترع هذا الباحث المغربي المرموق “رقاقة إلكترونية” قادرة على شحن البطاريات والهواتف الذكية والسيارات في ظرف 10 دقائق، وبمقدورها الإشعار بحالة بطارية غير صالحة للاستعمال أو أنها قابلة للانفجار.

و حاز رشيد يزمي خريج المعهد الوطني للبوليتكنيك، سنة 2014، على جائزة الأكاديمية الوطنية للهندسة بواشنطن، وذلك تتويجا للأعمال البحثية التي قام بها خلال تحضيره لأطروحته حول تطوير البطاريات المعدنية القابلة للشحن في سنة 1980، مما شكل اختراعا مهما في مجال تطوير بطاريات الهواتف النقالة.

وتم خلال هذا الحفل التكريمي لأبناء الجالية، و الذي عرف حضور عدة شخصيات من المغرب والخارج وبعض أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام الوطنية المكتوبة والمسموعة والمرئية، تكريم مغاربة مقيمين بالخارج برزوا في مجالات الرياضة، والفن والثقافة، والبحث العلمي، والحياة الجمعوية والسياسة، وعالم المقاولة.

وخلال هذا الحفل المتميز، الذي تخللته فقرات موسيقية وغنائية من أداء أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، سلمت جوائز لخمسة أشخاص من ضمن 15 مرشحا.

وترأس حفل التتويج طاقم تحكيم يتكون من المعطي قبال، صحفي وكاتب مغربي-فرنسي مكلف بالأنشطة الثقافية بمعهد العالم العربي بباريس، ومحمد علمي، صحفي ومراسل قناة الجزيرة بواشنطن، وعبد اللطيف بنعزي رياضي مغربي-فرنسي عميد الفريق الفرنسي سابقا في رياضة الريكبي، وشارف محمد، جامعي وخبير في مجال الهجرة وتنقل الأفراد، وأمين سعد مدير نشر وتحرير “مجلة بي. إيم”.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن