إمام مسجد النصر بمدينة “فيلفورد” ينفي الاتهامات الموجهة إليه ويوضح حقيقة الأمر للرأي العام..فيديو




نفى إمام مسجد النصر بمدينة “فيلفورد” بضواحي العاصمة البلجيكية بروكسل ، الاتهامات الموجهة اليه من طرف بعض افراد الجالية المغربية المقيمة بالمدينة ، والتي تفيد بقيامه بعمليا نصب وسرقته لمبلغ مالي يفوق 28 ألف يورو بطرق إحتيالية .

و قال امام المسجد عبر مقطع فيديو نشره للرد على هذه الاتهامات، إن كل ما في الامر ان بعض الاشخاص كانوا معه في عملية تجارية حيث ساهموا بشكل تضامني في شراء هواتف من ألمانيا قصد إعادة بيعها لكن عمليتهم التجارية لم يكتب لها النجاح وبائت بالفشل حيث خسر الجميع اموالهم بما فيها الحصة التي ساهم بها هو أيضا في العملية .

ودعا امام المسجد الاشخاص الذين اتهموه باطلا بنشر ادلة واقعية حول ادعاءاتهم ان هم توفروا عليها خاصة وان المسجد الذي كان يؤم فيه المصلين يتوفر على كاميرات مراقبة يمكن لها ان تسجل كل الحركات داخل زوايا المسجد ، آنذاك يقول الامام سأسل نفسي للسطات ان ثبت ارتكابي لهذه السرقة المزعومة .

وأضاف الامام السابق لمسجد النصر انه لو كان حقا سرق اموال الناس بطرق احتيالية، لما خرج للدفاع عن نفسه علنا والاتصال بالمعنيين بالامر من اجل توبيخهم على ما فعله في حقه ، مشيرا انه سيصبر وسيحتسب ويدعوهم الى الله عز وجل، على حد قوله .




1 Comment

  1. انس بدأ معنا إماما بداية نفمبر بعد ما جاء من ألمانيا 2016 ووضفناه بكل حقوقه التي يتطلبها القانون، أسكناه في المسجد دون مقابل، فلما تعرف على الجماعة بدأ يطلب الدين من افراد الجماعة كل على حده، يقول كل مرة الله يرحم الوالدين خلي الأمر بيني وبينك، يقول ذالك حتى لا ينفضح للآخرين وهكذا حتى وصل المبلغ لحد الآن 28.000€ وطلب مني بصفتي رئيسا للمسجد تسبيقا لشراء سيارة حتى يمكنه التنقل بسهولة لزيارة ابييه الذي يقطن في هولاندا وأعطيته 4500€ زائد 250€ كنت اعطيتها له لزيارة امه الذي قال انها كانت على وشك الولادة، اذا فالمجموع 4750€ . فيوم الأحد 9 أبريل قال لي انه سيذهب لزيارة عمه في ألمانيا فلم يرجع للمسجد من ذلك اليوم، فما كنت أظن يوما من الأيام ان إماما بكل حقوقه سيترك عمله بهذه الطريقة وكان معززا مكرما ، في اليوم الذي كان سيسافر فيه اوقبله بيوم طلب من الأخ جواد إذا كان يريد ان يشتري له هاتفا من ألمانيا فأعطاه 700€ . أما الباقي فكان كله سلف ،وذهب يو الأحد وهرب ولم يرجع إلى اليوم.
    والآن كيحلف بانه كان للتجارة،
    أقول لك يا أنس تطلب من الناس الأدلة، لكن لما كنت تطلب منهم كنت تقول لهم “بيني وبينك”
    انا اتحداك ياكذاب ويا نصاب تعالى نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين. 30 واح من الجماعة ممن نصبت عليهم يكذبون، ورئيس المسجد يكذب، وإمام المسجد وخطيبه يكذب، ولا يقول الحق والحقيقة الإ أنت، فقد قيل “” إذا لم تستحي فقل ما شئت””
    سيفضحك الله عاجلا ام آجلاا. ترقب ما ستفاجأ به.
    رئيس مسجد النصر بفلفورد أقيشوح ميمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن