إيقاف مغربيّين أجبرا ابنتهما على اتباع الاسلام وارتداء ملابس ”محتشمة”باستعمال العنف في إسبانيا




اعتقلت الشرطة الإسبانية زوجين مغربيين أرغما ابنتهما القاصر على اتباع تعاليم الشريعة الإسلامية، باستخدام العنف ضدها وإجبارها على ارتداد زي ”محتشم”، وفق لما جاء في بلاغ صادر عن أمنيّي مدينة مورسيا بجنوب إسبانيا.

وقال ذات البلاغ إن “الضحية تتعرض للإهانة والعنف الجسدي من طرف أبويها، وبعض أفراد عائلتها، بسبب رفضها اتباع عادات وتقاليد العقيدة الإسلامية”، مشيرا إلى “أنها تتلقى العقاب لارتدائها ملابس على النمط الغربي ولدخولها في علاقة حب مع شاب إسباني، بالإضافة إلى أن أسرتها تهددها بالطرد من المنزل عند بلوغها سن الرشد”.

وتقدمت الفتاة القاصر المعتدى عليها بشكاية في الموضوع، تدعي فيها تعرضها لسوء المعاملة والإكراه والتهديد من قبل أسرتها التي ترغهما على اعتناق الإسلام والالتزام بتعاليمه، يضيف ذات المصدر.

واطلعت عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية على إفادات بالصوت والصورة تكشف بالملموس تعرض الضحية لسوء المعاملة، ما  دفعها إلى إلقاء القبض على الأب والأم اللذان تتراوح أعمارهما ما بين 47 و31 عاما، بتهمة “الإساءة والاعتداء والإكراه”، ووضعا رهن الحراسة النظرية، في انتظار استكمال البحث بشأن التهم الموجهة إليهما، قبل عرضهما على أنظار النيابة العامة لتقول كلمتها، وفقا ذات المصدر.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن