محاكمة مهاجرين مغربيين بتهمة الإحتيال و التسول لدى رجال الكنيسة بإيطاليا




قررت النائبة العامة بمحكمة بادوفا “كريستينا غافا” تقديم مهاجرين مغربيين للمحاكمة بتهمة الإحتيال للتسول لدى رجال الكنيسة بنواحي المدينة، حيث كانا يستعملان “دموع التماسيح” ليكسبا عطفهم ، و صرف بعد ذلك  الأموال المحصل عليها من رهبان الكنيسة في الملاهي والملذات بمختلف المحلات التجارية بالمدينة، وفقا لما ذكره موقع صحيفة إلغازيتينو.

وأضاف ذات المصدر ، أن المهاجرين المغربيين عبد اللطيف آيت الهجان و محمد الطاهري البالغان من العمر 22 سنة ، قاما لمدة سنتين ما بين 2013 و2015 بالإلتجاء إلى نفس الأسلوب تقريبا مع ثلاثة من رعاة الكنائس بنواحي مدينة بادوفا، حيث يختلقان قصة مأساوية ويقوما بروايتها بطريقة عاطفية وحزينة ، حيث يدخل أحدهما في نوبة بكائية حادة تجعل كل من يرى المشهد يصدق فعلا القصة و يبادر إلى مساعدتهما.

و اكتشف المحققون أن المتهمان كانا قد اتخذا من التسول مصدر دخل لهما وأنهما استطاعا الحصول على العشرات الآلاف من اليوروهات من رجال الكنيسة حيث أحصى المحققون ما لايقل عن 30 ألف يورو قد يكونا استحوذا عليها بطريقة النصب والإحتيال، فيما لا يستبعد ذات المحققون أن الضحايا قد يكونوا أكثر من الذين تم التوصل إليهم.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن