بعدما برأه القضاء الإسباني من تهمة قيادة خلية إرهابية..مغربي يطالب السلطات الإسبانية بتعويضه على سنتي السجن والإعتقال




بعدما برأه القضاء الإسباني،الأسبوع الماضي ، طالب المغربي، محمد سعيد محمد، السلطات الإسبانية بتعويضه على السنتين التي قضاها بالسجن ، بعد اعتقاله بتهمة قيادة خلية إرهابية تنشط بين مدينة الناظور ومليلية المحتلة ، بناء على معلومات قدمها الأمن المغربي لنظيره الإسباني، وفقا لما ذكرته مصادر إعلامية .

وبعد تبرئة القضاء للمغربي محمد سعيد محمد، الحامل للجنسية الإسبانية ، وضع أجهزة أمن هذا البلد الأوربي في موقف حرج أمام الجمعيات الحقوقية، مما دفعها إلى تبرير سجن المغربي لسنتين دون وجود أدلة دامغة إلى كون المغرب أصدر في حقه مذكرة بحث دولية، كما أن التنسيق بين البلدين يفرض اعتقاله، حسب محامية محمد سعيد، آنا هيدالغو.

وأشارت مصادر أخرى، إلى أن اتهامات المغرب لمحمد سعيد محمد، مبنية على كونه شقيق نبيل سعيد محمد المغربي الجندي الإسباني من أصول مغربية، الذي قتل في مالي قبل سنة في صفوف جماعة تابعة لداعش، علاوة على اعتراف معتقلين جهاديين بالمملكة انهم يعرفونه، في الوقت الذي ينفي فيه هو ذلك.

وكشفت محامية محمد سعيد  في حوار لها مع موقع “الفارو ديجتال” انه “بدون شك قامت إسبانيا باعتقال موكلها بطلب من المغرب”، موضحة ان المملكة لم تكتفي بتوقيفه، بل طالبت نظيراتها الإسبانية بـ”تسليمها إياه للتتم محاكمته في المغرب، وهي الرغبة التي لم يستجاب لها، لأن محمد سعيد يحمل الجنسية الإسبانية”، ولذلك “كان يتوجب محاكمته في إسبانيا من خلال الدلائل التي كان يمكن استعمالها ضده”.

وأضافت المتحدثة ذاتها، أن الأمن الإسباني أخبر النيابة العامة بالمعلومات التي حصل عليها من المغرب والتي تتهم محمد سعيد، قبل أن تقدم على اعتقاله وتفتيش بيته.

وأشارت إلى أنه”مباشرة بعد توقيفه في أكتوبر 2014 أصدر المغرب مذكرة بحث دولية في حقه، وبهذا، وعلى أساس التعاون القضائي بين البلدين، وجب اعتقال محمد سعيد”.

على صعيد متصل، كشفت المحامية أن ما حدث مع محمد سعيد محمد يمكن أن يحدث لأي شخص آخر، إذ ان وجود مذكرة بحث في حقه او طلب توقيفه من قبل بلد آخر سيؤدي إلى اعتقاله وسجنه، غير أن المحاكم هي  الحكم في النهاية للحكم على الموقوف بأنه بريء أو جهادي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن