إعتقال الشخص الذي هدد الطلاب المسلمين في جامعة كونكورديا .. المفاجة أنه عربي!




قامت جامعة كونكورديا بالتعاون مع السلطات الأمنية على الفور بإخلاء نحو أربعة آلاف شخص من الجامعة بعد ان سادت اجواء من الذعر في الجامعة بعد توجيه رسالة إلكترونية إلى الطلاب المسلمين في جامعة كونكورديا في مقاطعة كيبك تهدّد بتفجير عبوات صغيرة في الجامعة.

و في ذلك الوقت، اشارت الرسالة بالتعريف عن ان المجموعة التي أرسلت هذا التهديد سمّت نفسها “مجلس المواطنين المحافظين في كندا”

وفي نص الرسالة جاء: “بعد حكم الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الحدود الجنوبية، لن نعد نتحمل تصرفات الطلاب المسلمين بعد اليوم”

و كان لافت أنّ التهديد حصل خلال نشاطات في الجامعة بمناسبة “أسبوع التوعية بالإسلام”.

و كانت الأجهزة الأمنية قد فتحت تحقيقات و متابعة للكشف عن المتورطين و قادتهم الى شخص حيث كانت المفاجأة أنّ المتورّط الرئيسي في إرسال التهديدات عبر البريد الإلكتروني، هو طالب لبناني، يتابع دراسة الدكتوراه في العلوم الإقتصادية في نفس الجامعة ويدعى هشام السعدي (47 عامًا).

و كشف صاحب المنزل الذي التي يقطنه السعدي في حي دارلينغتون، لـ”راديو كندا” طالبًا عدم الكشف عن هويته، أّنه التقى السعدي في الجامعة لأخذ الإيجار الشهري، وأضاف: “كنت أعتقد أنه يملك الجنسية الكندية،وهو يسكن لوحده ولا يعاني أي مشاكل نفسية”.

و علاقة السعدي بالتهديدات، قالت تقارير امنية أنها تتبعت مصدر الرسائل، وتبيّن أنّها صادرة من الشقة التي يسكنها السعدي، و بعد التحريات تبين ان معظم نشاطاته على الإنترنت كانت مرتبطة بـبروتوكول الإنترنت (IP address) لأي جهاز مرتبط بشبكة الإنترنت. قامت الشرطة فيما بعد بالتدقيق في الكمبيوتر الذي أرسلت منه رسائل التهديد إلى الطلاب، وقالت إنّ الـIP هو الذي أوصل المحققين إلى المهدّد.

و قد تم توقيف السعدي داخل الشقة فجر الخميس، ولم يبد اي مقاومة للشرطة، وسيتم عرضه على المحكمة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن